اتهموا الكنام بخرق اتفاقية 2007: أكثر من ألف أخصائي علاج طبيعي مهددون في رزقهم

عقد أخصائيو العلاج الطبيعي لقاء إعلاميا لمناقشة أوضاعهم المهنية في ضوء ما أسموه بتكرار التجاوزات والقرارات الأحادية الصادرة عن الإدارة العامة للصندوق الوطني للتأمين على المرض وأهمها نزع صفة طبيب عن الأطباء العاملين حسب ما أكدته لـ«المغرب» هاجر حفحوف

رئيسة المجمع المهني لأخصائيي العلاج الطبيعي بمقر كنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية أمس.
اللقاء الإعلامي حضره أعضاء المكتب للمجمع المهني لأخصائيي العلاج الطبيعي بكنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية وكذلك أعضاء من المكتب التنفيذي لغرفة أخصائيي العلاج الطبيعي بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية; وهذا التعاون مطلوب من المنظمتين لصالح المهنة حسب هاجر حفحوف.

هل تتراجع مصالح الكنام؟
استنكرت هاجر حفحوف رئيسة المجمع المهني لأخصائيي العلاج الطبيعي بكنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية ما أقدمت عليه الإدارة العامة والمصالح المختصة بالصندوق الوطني للتأمين عن المرض من إجراءات هي في حد ذاتها تجاوزات للقانون ونادت بالتراجع عنها.
وحسب هاجر حفحوف وإيناس الحاجي من كوناكت وطارق شمس الدين نائب رئيس الغرفة الوطنية لأخصائيي العلاج الطبيعي بالاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية فإن الإجراءات الأخيرة فيها تأثير على الخدمات المقدمة خاصة للمرضى من ضعاف الحال.

إقصاء ضعاف الحال
وأصبح الإجراء الأخير يهدد المرضى من الفلاحين وضعاف الحال حيث تم إقصاؤهم من أولوية العلاج هذا مع المطالبة بتسوية التعريفة بين أخصائيي العلاج الطبيعي في القطاع الخاص ومؤسسات القطاع العمومي، ويبلغ عدد المهنيين المنضوين تحت كنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية 1400 أخصائي وقد تم تعطيل ملفات الخدمات للتكفل بالإجراءات في حقهم، ويعدّ نزع الحق في العلاج وتعطيل الملفات في التكفل بالإجراءات ونزع الحق في العلاج عن بعض المنخرطين من الفلاحين وضعاف الحال من القرارات المرفوضة من المهنيين.

دعوة الشريف وبوشماوي
ودعا المهنيون طارق الشريف رئيس كنفدرالية مؤسسات المواطنة التونسية (كوناكت) ووداد بوشماوي رئيسة الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية إلى التدخل لدى السلط من أجل ضمان حقوق الأخصائيين في العلاج الطبيعي في هذا الظرف بالذات.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499