الوزير سعيد العايدي: اعتمدنا حالة طوارئ صحية وسنقاضي أطرافا نقابية

أوضح سعيد العايدي وزير الصحة خلال اللقاء الإعلامي بقصر الحكومة أنه سيقاضي من شتمه أمام مكتبه من النقابيين وأن الإجراءات المتخذة من قبل مصالح الوزارة ضد النقابيين الثلاثة من الموظفين بالمستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس لا تراجع عنها مع أنه ترك الباب مفتوحا

للتفاوض مع قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل حول مسار المستشفى الجامعي وسائر الملفات العالقة.

 

تطرّق وزير الصحة سعيد العايدي أمس إلى أبرز الإنجازات الصحية لسنة 2015 واستشراف واقع القطاع في خصوص التغطية بطب الاختصاص في الجهات الداخلية وإعلان حالة الطوارئ الصحية مع توضيح الموقف من الأحداث النقابية بصفاقس.

إجراءات عقابية ضد النقابيين
وأكد الوزير سعيد العايدي أمس على أهمية مواصلة الحوار مع قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل على خلفية ما يحدث في المستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس وتوقف عند الإجراءات العقابية ضد النقابيين الثلاثة مؤكدا المضي قدما في تنفيذ القرارات الإدارية.
وزير الصحة سعيد العايدي أوضح كذلك أنه اتخذ كافة الإجراءات القضائية لمقاضاة من شتمه من النقابيين خلال الوقفة الاحتجاجية للجامعة العامة للصحة أمام مكتبه وأن القطع مع أساليب الحوار الجاري به العمل والتعبير عن الرأي بالعنف اللفظي لا مبرر له.

حالة طوارئ صحية
وفي خصوص الأزمة الليبية وانعكاساتها على الواقع الصحي في المناطق الحدودية خاصة ذكر الوزير وبحضور أعضاء من ديوانه أنه تم إنجاز حالة طوارئ بالتعاون مع مختلف المتدخلين في المجال الصحي وبالاعتماد على تقييم تجربة 2011 لإدارة مثل هذه الأزمات.
وقد قامت الإدارات الجهوية بالجهات الحدودية وخاصة منها مدنين وتطاوين بوضع الهياكل الصحية في حالة تأهب للتدخل السريع في حال قدوم عدد كبير من المهاجرين واللاجئين هذا مع دعم المراقبة الصحية ووضع نظام الإبلاغ الفوري لكل طارئ.

التكفل بالنفقات للجرحى والمرضى
ومن جهة أخرى تم دعم المراكز الصحية الأساسية وتمكين اللاجئين والمهاجرين من خدمات هذه المراكز ووضع الهياكل الصحية في حالة استعداد لقبول المرضى والجرحى. ولمزيد المتابعة للوضع الصحي سيتم تعيين منسقين جهويين لتنسيق العمليات الصحية بين الجهات والإدارات المركزية هذا مع التكفل بالنفقات التي تنجرّ عن قبول المهاجرين واللاجئين بالهياكل الصحية.

متابعة سيارات الإسعاف
جهويا وفي إطار دعم تقريب الخدمات الصحية من المواطنين تم خلال سنة 2016 انطلاق عمل قسم المساعدة الطبية الاستعجالية بجندوبة وهذا ما يعمم التغطية الصحية لجهة الشمال الغربي ولإضفاء النجاعة في استعمال أسطول سيارات الإسعاف ثم تركيز منظومة المتابعة عبر الأقمار الصناعية وذلك لفائدة 800 وحدة متنقلة. وتعمل لجان الطب الاستعجالي على تجديد الفضاءات وتوسيعها ودعم عملها بالموارد البشرية والتجهيزات ومتابعة تطبيق الإجراءات التنظيمية والرفع من مستوى الاستعدادات عند الأزمات وإسناد الخدمات.

انتداب أكثر من 500 طبيب
لتغطية الاحتياجات من الأطباء العموميين وأطباء الاختصاص ستنتدب وزارة الصحة سنة 2016 حوالي 550 طبيبا هذا إلى جانب 331 إداريا وتقنيا و1415 عونا شبه طبي و400 عامل هذا مع العمل على الانطلاق في مرحلة توسعة المستشفى الجامعي الجديد بصفاقس وبناء مستشفى متعدد الاختصاصات في باجة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499