خروج المدير العام للمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة:: هل هو نهائي أم وقتي؟

يعيش المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة وضعا يسوده التوتر و الاحتقان منذ شهور على خلفية تعيين الوزارة مديرا عاما له برتبة عسكري الشيء الذي رفضه النقابيّون و أعوان الصحة و طالبوا مرارا و تكرارا بإبعاده مشدّدين على تطبيق الدستور

الذي يرفض إدارة عسكري لمرفق عمومي.

والجدير بالذكر أن المدير العام بقي لمدة شهور يدير الشأن الإداري و مسؤولياته بعيدا عن مكتبه إمّا بالتواجد في إحدى المقاهي القريبة من المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة أو من الإدارة الجهوية للصحة بصفاقس.

وقد ازدادت الأمور تعكّرا حينما قامت الوزارة بإيقاف خمسة نقابيين خلال الشهر الماضي على خلفية منع المدير العام للمستشفى من مباشرة مهامه، و قد احتجت الجامعة العامة للصحة على قرار الوزارة و قرّرت الدخول في إضراب وجد مساندة مطلقة من الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس، لكن أحداث بن قردان جعلت الطرف النقابي يؤجل ذلك إلى وقت لاحق.
وصبيحة أوّل أمس الأربعاء تجمهر عدد كبير من أعوان الصحة أمام الإدارة الجهوية مطالبين المدير العام بالخروج. و قد بلغ الاحتقان أشدّه و تفاقم الوضع يوم أمس بعد أن أصرّ الأعوان منذ الثامنة صباحا إلى حدود الواحدة بعد الظهر على أن يغادر المدير العام الإدارة الجهوية بدون رجعة و قد حاولوا اقتحام الإدارة و مكتب المدير العام حسب ما أفادنا به إطار سام بالإدارة الجهوية للصحة مضيفا أن تواجد الأمن المكثف بجميع أصنافه منع أعوان الصحة من ذلك.

وقد تحوّل عضوان من المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس لمعاينة الوضع و حالة التوتر التي خيّمت على الإدارة الجهوية للصحة بصفاقس وكما تمت قراءة البيان الذي أصدرته المركزية النقابية حول الوضع بقرقنة إثر فكّ اعتصام شركة بيتروفاك بالقوة و حالة الاحتقان بالمستشفى الجامعي الحبيب بو رقيبة بصفاقس و الذي جاء فيه:
« تعيش جهة صفاقس وضعا اجتماعيا متوتّرا ينذر بانفجار كبير لا يمكن لأحد أن يتوقّع تداعياته وذلك بعد تصاعد الإجراءات التعسّفية والعشوائية والارتجالية التي يقودها مسؤولون لا همّ .....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499