حول مطلب النقابيين ايجاد بدائل عن وزير التربية: نقابتا التعليم الأساسي والثانوي تفوضان المركزية النقابية

• التخلي نهائيا عن مقترح تعليق الدروس
قررت الهيئتان الاداريتان للتعليم الاساسي والثانوي احالة ملف وزير التربية ناجي جلول ومطلب ايجاد بديل عنه الى المكتب التنفيذي الوطني لاتحاد الشغل والامين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي لايجاد حلّ لهذه المعضلة مع رئاسة الحكومة كما تم التخلي نهائيا عن مقترح

تعليق الدروس.

لم يكن الذهاب في خيار تعليق الدروس الذي تلوّح به اساسا نقابة التعليم الثانوي سهلا باعتبار ان انجاح السنة الدراسية واجراء الامتحانات وعد اطلقته كل من المركزية النقابية برأسها نور الدين الطبوبي وكذلك نقابتي التعليم الاساسي والثانوي، ولكن في ذات الوقت اصبحت الاضرابات المحددة زمنيا والتجمعات المركزية تحرّكات إحتجاجية أو «خطوات نضالية» مُستهلكة ولا تستجيب لمنطق التصعيد المقابل لعدم استجابة الحكومة لمطلب تعويض ناجي جلول، وتلك هي المعادلة صعبة التحقيق.

فمنطق التصعيد لا يفرض غير تعليق الدروس وذلك التعليق ترفضه المركزية النقابية وأمينها العام، والحلّ الذي اوجدته الهيئتان الاداريتان للتعليم الاساسي والثانوي المنعقدتين أمس في بطحاء محمد علي تمثّل في إحالة ملفّ «ايجاد بدائل» لوزير التربية ناجي جلول بصفة نهائية الى المكتب التنفيذي الوطني لإتحاد الشغل، مع العلم ان جزءا من الحصة المسائية لاشغال الهيئتين الاداريتين تزامنتا مع لقاء بين امين عام اتحاد الشغل نور الدين الطبوبي ورئيس الحكومة يوسف الشاهد والذي يبدو أن نتائجه دعّمت مسار التهدئة الذي ساد أشغال الهيئتين الاداريتين.

بالعودة الى مسار علاقة المركزية النقابية بملفّ ايجاد بديل لناجي جلول، فقد كان في مرحلته الاولى بإعلان الامين العام لإتحاد الشغل نور الدين الطبوبي في اولى تصريحاته بعد إنتخابه امينا عاما جديدا للمنظمة الشغيلة تبني المركزية لمطلب نقابتي التعليم الاساسي والثانوي بهذا الخصوص.

ولكن رفضت المركزية النقابية بوضوح مقترح تعليق الدروس وقد التزمت النقابتان العامتان بهذا القرار المركزي ولجأتا إلى مقاطعة ناجي جلول كبديل عن تعليق الدروس.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499