الهيئة الادارية للتعليم الثانوي: اجتماع الى ساعة متأخرة من الليل والمركزية لن تسمح بالتوجه لتعليق الدروس

اكد الامين العام المساعد لاتحاد الشغل محمد علي البوغديري لـ«المغرب» ان المركزية النقابية لن تسمح للهيئة الادارية للتعليم الثانوي، التي ترأس إجتماعها أمس إلى ساعة متأخرة من الليل، بالذهاب نحو تعليق الدروس الذي أقرت مبدأه الهيئة الادارية المنعقدة في 4 فيفري الماضي.

استأنفت أمس السبت الهيئة الادارية القطاعية للتعليم الثانوي اشغالها برئاسة الامين العام المساعد لاتحاد الشغل محمد علي البوغديري، وتواصل اجتماعها الى ساعة متأخرة من ليلة أمس دون إعلان اي قرارات كما كان الحال بالنسبة لاجتماعها السابق، فالمشاورات بين المركزية ورئاسة الحكومة لا تزال متواصلة بخصوص ايجاد بدائل لوزير التربية ناجي جلول الذي اصبح مطلب الاتحاد ككل.

ويبدو أن اغلب اعضاء الهيئة الادارية للتعليم الثانوي يدفعون في اتجاه التصعيد ولكن كما كان الحال خلال الاجتماع السابق فالمركزية النقابية رسمت حدودا تتمثل في عدم الذهاب نحو تعليق الدروس إذ أكد الامين العام المساعد لاتحاد الشغل محمد علي البوغديري لـ«المغرب» ان المركزية لن تسمح بتعليق الدروس والتضحية بالسنة المدرسية.

فالمشاورات مع رئيس الحكومة يوسف الشاهد افضت الى الغاء قرار وزير التربية ناجي جلول اعفاء 10 من مديري المؤسسات التربوية الذين رفضوا مد الادارة بقائمات المدرسين المضربين، كما طرح عليهم ان يدعو المكتب التنفيذي الوطني بقية نقابات التعليم مقاطعة

ناجي جلول وقرارته كبديل لتعليق الدروس
وهو فعلا ما انطلقت فيه النقابة العامة لموظفي وزارة التربية فخلافا لتنفيذها وقفات احتجاجية امام المندوبيات الجهوية للتربية يومي 7 و8 مارس الجاري، اعلنت في النقطة السادسة من بيانها الداعي لتلك الوقفات انها تساند نقابتي التعليم الثانوي والاساسي وستقاطع وزير التربية ناجي جلول.

التنسيق بين النقابتين
قبل انعقاد الهيئة الادارية للتعليم الثانوي عقدت النقابة العامة للتعليم الثانوي والاساسي اجتماعا تنسيقيا واكد كاتب عام نقابة التعليم الابتدائي لـ«المغرب» ان الخطوات التي سيقع اتخاذها ستكون موحدة وان كان تعليق الدروس، فما ستقرره الهيئة الادارية للتعليم الثانوي ستذهب في اتجاهه نظيرتها في التعليم الاساسي التي بقيت منذ اجتماعها يومي 6 و7 مارس في حالة انعقاد الى حدود 18 من ذات الشهر.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499