بعد لقاء بين الجهيناوي والشفي: توافق حول شرعية المطالب ورفع منحة السيادة إلى لجنة 4+4

أكد الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل سمير الشفي على أهمية الاتفاق الأخير الممضى بين وزارة الخارجية بإشراف وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي والمكتب التنفيذي للنقابة الأساسية لاعوان وزارة الشؤون الخارجية وهو اتفاق يضمن حسب سمير الشفي

عدة امتيازات لفائدة الأعوان وهي امتيازات ليست مادية فقط.
أكد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي على توخي المقاربة التشاركية بين الأطراف الإدارية والأطراف النقابية الممثلة من أجل إضفاء الحيوية ولاستعادة الديبلوماسية التونسية لحيويتها واستقلالية قرارها مع التوافق الوطني حول الخيارات الكبرى المحددة للسياسة الخارجية التونسية.

في التمثيلية النقابية
هذا مع الاهتمام بالجوانب الاجتماعية وحسب بيان الاتفاق بين وزارة الخارجية والنقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية فثمة تجديد للتأكيد على أن الطرف النقابي الممثل للنقابة الأساسية الراجعة بالنظر للاتحاد العام التونسي للشغل هي الممثل الوحيد والشرعي والمخوّل له قانونا التفاوض باسم الأعوان وهذا ما شدد عليه الأمين العام المساعد مسؤول المرأة والجمعيات سمير الشفي وممثل المكتب التنفيذي الوطني في ذات الاجتماع.
وتوافقت الأطراف الإدارية والنقابية على أهمية إعادة النظر في مطلب كانت تقدمت به النقابة الأساسية لأعوان الشؤون الخارجية وتخص منحة السيادة وهي منحة خاصة وافق عليها الوزراء السابقون للخارجية ومنهم الوزير الطيب البكوش وظلت دون تنفيذ.

في الأنظمة الأساسية الخاصة
الطرفان الإداري والنقابي طلبا من الأمين العام المساعد مسؤول المرأة والشباب والجمعيات ضرورة طرح مسألة منحة السيادة على أنظار اللجنة المشتركة بين رئاسة الحكومة والاتحاد العام التونسي للشغل 4 زايد 4 وقد يكون الأمين العام المساعد طرح ذلك في لقاء اللجنة ليوم أمس.

وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي سيحدد جلسات تفاوض جديدة بين أعضاء النقابة الأساسية لأعوان وزارة الشؤون الخارجية ومصالح الكتابة العامة للحكومة والوظيفة العمومية من أجل تعميق النظر في ملف الأنظمة الأساسية الخاصة بالسلك المشترك والسلك الديبلوماسي لأعوان الوزارة.

في الحركة الديبلوماسية السنوية
وفي خصوص الحركة السنوية للسلك الديبلوماسي فقد اتفق على تشريك النقابيين في الصياغة النهائية للحركة لسنة 2016 وكذلك ما تعلق بالتعيينات الظرفية وهذا ما يؤكد على المناخ الاجتماعي السليم داخل مؤسسات الوزارة بعد ما شهدته من توترات سابقة.
ويعوّل الأعوان في مختلف الأسلاك على التزام الوزير وممثلي الديوان والكاتب العام للوزارة سعيد بحيرة وممثل الديوان المستشار منصف عاشور بتنفيذ التعهدات من أجل استقرار الأوضاع في مؤسسات الرئاسة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499