في ندوة صحفية بدار الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس: مغالطات وراء استهداف سافر للنقابيين

كل المتابعين للشأن النقابي بجهة صفاقس يعلمون جيدا أن ملف المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة الذي يحتل المرتبة الأولى و هو من أولويات عمل المكتب التنفيذي للإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس منذ شهور عديدة لإيجاد حل و إطفاء فتيل الخصام الحاصل بين أعوان الصحة بالمستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة

خاصة بعد إيقاف خمسة أعضاء نقابيين في المستشفى من بينهم الكاتب العام المساعد للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس و الكاتب العام المساعد للجامعة العامة للصحة وبين وزارة الإشراف إلا أن ما صدر أخيرا في بعض الصحف اليومية التونسية و على بعض صفحات التواصل الاجتماعي لمسؤول في الحكومة : «التبوريب متاع بعض قيادات UGTT في صفاقس فضيحة، وقيت باش القيادات الوطنية يوضحوا موقفهم من هذه التصرفات وأخذ الإجراءات الملائمة»، «بيتروفاك» تحت وطأة الإرهاب الإقتصادي.. وينكم يا قراقنة».. وهي كلها تصريحات اعتبرها المكتب التنفيذي للاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس وأعضاء الهيئة الإدارية الجهوية استهدافا سافرا للنقابيين ومحاولة لإرباك العمل النقابي بالجهة الشيء الذي حدا بهما لعقد ندوة صحفية بدار الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس نظمها المكتب التنفيذي بحضور أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية وعدد كبير من الكتاب العامين للنقابات الأساسية والقواعد.

و قد أستهلت الندوة الصحفية بكلمة الكاتب العام للإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس عبد الهادي بو جمعة الذي أكد فيها على أن السياسات الفاشلة تصدر خيباتها بإلقاء التهم جزافا على المسؤولين النقابيين مشددا على أن هذا التصرف ليس غريبا و ليس جديدا فقد تعود أبناء المنظمة عليه و هم في كل مرة مستعدون لمواجهة التهم و دحرها و ذلك بفضل تشاور النقابيين في ما بينهم و الرجوع إلى القواعد و أن كل القرارات سواء لحل المشاكل العالقة أو للرد على المناوئين للعمل النقابي تمر عبر قوانين النظام الداخلي للإتحاد العام التونسي للشغل كما شدد بو جمعة على أن الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس ومنذ تأسيسه دأب على أخذ القرار من أجل الدفاع عن البلاد والعمال وذلك بالإستناد على ملفات و دعائم في أي مجال فقد تمكن الاتحاد الجهوي للشغل بصفاقس من إنقاذ 190 مؤسسة من الغلق بفضل المفاوضات و الحوارات دون إنكار دور أية جهة من أرباب المصانع أو المؤسسات أو إتحاد الأعراف خاصة في غياب سلطة تؤشر و تبادر و أن الاتحاد الجهوي اتخذ شعارا لم و لن يحيد عنه يتمثل في غرس ثقافة الإنتماء للمؤسسة في صفوف العاملات والعاملين وهو شعار يكرس جيدا مفهوم الحقوق و الواجبات.

ثم ختم الكاتب العام للاتحاد الجهوي للشغل بالقول أن هجوم بعض الصحف و بعض الأطراف على الإتحاد الجهوي يعتبر سابقة خطيرة فوجئ بها النقابيون من بعض أشخاص كانوا بالأمس القريب يكيلون المدح للعمل النقابي بصفاقس ( ربي يهديدهم ) إنساقوا وراء المغالطات و سوء التقدير موجهين سهامهم نحو الإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس.

ثم تناول الكلمة الكاتب العام المساعد للإتحاد الجهوي للشغل محمد عباس مسؤول عن القطاع الخاص حيث عرّج على الوضع الإجتماعي داخل المؤسسات بصفاقس و بجزيرة قرقنة خاصة وما إعتبرته القيادة الجهوية للإتحاد الجهوي للشغل بصفاقس من تهجم سافر عليها من قبل مأجورين ومتحاملين ينبأ بانفجار في الأفق خاصة أن أعضاء الهيئة الإدارية الجهوية طالبوا بعقد هيئة إدارية جهوية في أجل أقصاه أواخر شهر مارس 2016 إذا لم تسو وضعية المستشفى الجامعي الحبيب بورقيبة و عديد المؤسسات و تحميل المسؤولية لكل من تجرأ على التطاول على المنظمة .

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499