جلال غديرة رئيس لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح لـ«المغرب»: تسريع المصادقة على مشروع قانون سن التقاعد سيجنب الصناديق الاجتماعية مزيدا من الخسائر

تناقش لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح بمجلس نواب الشعب، مشروع قانون عدد 2015/52 الذي يتعلق بتنقيح و إتمام القانون عدد 12 لسنة 1985 المؤرخ في 05 مارس 1985 المتعلق بنظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعد والباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي.

مشروع القانون يأتي في ظل الأزمة الخانقة والصعوبات المالية التي تشهدها الصناديق الاجتماعية، على غرار مطالب وزير الشؤون الاجتماعية محمود بن رمضان بضرورة مراجعة الجرايات السخية.
وفي هذا الإطار، يقدم رئيس لجنة تنظيم الإدارة وشؤون القوات الحاملة للسلاح جلال غديرة في حوار خاص لـ»المغرب» أهم ما توصلت إليه اللجنة والمقترحات التي ستتبانها بخصوص معضلة الصناديق الاجتماعية في علاقتها بمشروع القانون.

• أين وصلتم في مشروع القانون المتعلق بنظام الجرايات المدنية والعسكرية للتقاعد والباقين على قيد الحياة في القطاع العمومي؟
لقد استمعنا إلى وزير الشؤون الاجتماعية السابق عمار الينباعي وكذلك الى المديرين العامين والمستشارين في الوزارة في مناسبتين، ثم استمعنا أيضا إلى ممثلين عن الاتحاد العام التونسي للشغل مثل عبد الكريم جراد وبعض الخبراء. فمشروع القانون المقدم من الحكومة في جويلية 2015 وينص بالأساس على أنه قبل 5 سنوات من بلوغ سن التقاعد بالنسبة للموظف العمومي، يمكن له أن يعبّر عن رغبته في التمتع بالتقاعد في السن القانونية، ويعبر عن ذلك من خلال مطلب أو أنه يعتبر راضيا وقابلا بالتمديد الاختياري لسن التقاعد لمدة 5 سنوات.

• لكن هناك خلاف بخصوص هذا المشروع؟
بعدما استمعت اللجنة إلى الأطراف التي ذكرتها، وقعت جلسات تفاوض بين الاتحاد العام التونسي للشغل ووزارة الشؤون الاجتماعية حيث توصلوا حينها الى.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499