رئيس مجلس نواب الشعب يفتتح الملتقى الدولي حول «مراقبة دستورية القوانين – رؤى متقاربة»

افتتح رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر يوم أمس اشغال الملتقى الدولي حول «مراقبة دستورية القوانين - رؤى متقاربة» بكلية الحقوق والعلوم السياسية بسوسة وذلك بحضور رئيس جامعة سوسة وعميد كلية الحقوق والعلوم السياسية بسوسة وممثل منظمة «هانس صايدل»

وعدد من الخبراء من المغرب والنمسا والمانيا. وفي هذا الإطار، أكد محمد الناصر ان المحكمة الدستورية تعتبر من أهم ركائز دولة القانون ومن أبرز مقوّماتها، مشيرا إلى أن هذا اللقاء يشكل فرصة للتطرق للجوانب الإيجابية لإرساء المحكمة الدستورية كما يهدف لتسليط الأضواء على بعض المشاكل التي قد تعترضها أثناء أداء مهامها كإمكانية إغراقها بالطعون على سبيل المثال. وبين الناصر أن مختلف الكتل النيابية شرعت في اختيار 4 أعضاء للمحكمة الدستورية وانطلقت اللجنة الانتخابية في العمل على توضيح الشروط التي أقرها قانون المحكمة الدستورية لضمان احترام الضوابط القانونية في هذا الإطار.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499