في إدراج التربية الجنسية في المناهج التعليمية

قالت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي أن إدراج التربية الجنسية في المناهج التعليمية أصبح من بين المطالب

ذات الأولوية للوزارة في علاقة بحماية الطفولة من الاعتداءات الجنسية، وأشارت العبيدي أن لتونس ما يكفي من التشريعات والقوانين لحماية الطفولة وآخرها مصادقة تونس على اتفاقية مجلس أوروبا بشأن حماية الأطفال من الاستغلال الجنسي.
وأعلنت وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي في ذات السياق أن تونس ستكون العاصمة الأممية للطفولة لسنة 2020.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499