رئاسة الجمهورية تنفي ..

نفى مصدر مسؤول برئاسة الجمهورية ما يتم تداوله ببعض وسائل الإعلام المكتوبة

حول علم رئاسة الجمهورية بأي اتفاق حول مخرج للازمة السياسة الراهنة. يذكر أن بعض وسائل الإعلام الوطنية المكتوبة تطرقت إلى الأزمة السياسية في البلاد، مشيرة إلى «الاتجاه نحو إيجاد حل للخروج من هذه الأزمة عبر بقاء رئيس الحكومة يوسف الشاهد في منصبه باتفاق بين رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي في مقابل التزام الشاهد علنيا بعدم الترشح لانتخابات 2019.

وكان رئيس الجمهورية قرر تعليق المشاورات حول وثيقة قرطاج 2 في 28 ماي الماضي بسبب خلاف في وجهات النظر بين الموقعين على هذه الوثيقة بخصوص النقطة 64 والمتعلقة ببقاء الشاهد على رأس الحكومة مما خلف أزمة سياسية في البلاد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499