بيان مشترك لإنقاذ إسراء الغمغام من الإعدام

طالب نقيب الصحفيين التونسيين ناجي البغوري الأمم المتحدة أمس بالضغط على المملكة العربية السعودية

لمنعها من تنفيذ عقوبة الإعدام في حق الناشطة السعودية إسراء الغمغام وزوجها. وقال البغوري «إن الجمعيات والمنظمات الحقوقية التونسية، ترفض بشدة عقوبة الإعدام التي تهدد حياة المناضلة إسراء الغمغام»، وأضاف البغوري في بيان موقع من النقابة و7 جمعيات حقوقية، بعنوان «لننقذ إسراء الغمغام من الإعدام»، أن المجتمع الدولي متواطئ بصمته إزاء ما يقع في المملكة العربية السعودية من انتهاكات مستمرة ومتصاعدة في الآونة الأخيرة لحقوق الإنسان.

وطالب البغوري، الدولة التونسية بأن تتخذ موقفا قويا بصدد قضية الغمغام وأن تدافع عنها بكل قوة في المحافل الدولية، لافتا إلى أنه باستثناء دولة كندا، لازَم المجتمع الدولي الصمت إزاء هذه القضية. ولم تُسَجَّل سوى تحرّكات معزولة لعدد من المنظّمات الحقوقية الدولية التي حاولت لفت انتباه الرأي العام العالمي لخطورة ما يمكن أن تتعرض له الصحفية. وأكد البغوري أن حياتها تتوقف على حشد جماهيري جماعي لكل المدافعين عن قيم العدالة والحرية، مضيفا «فلنصمد جميعا على كل الأصعدة والمستويات لإنقاذها من عقوبة الإعدام».

ووقع البيان إلى جانب النقابة كل من المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واللجنة من أجل احترام الحريات وحقوق الإنسان، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان، فضلا عن جمعيات «يقظة من أجل الديمقراطية والدولة المدنية، وبيتي، والنساء التونسيات للبحث حول التنمية، والتونسية للنساء الديمقراطيات».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499