في فشل المعارضة في تقديم بديل للحكم

اعتبر أمين عام حركة الشعب زهير المغزاوي أنه ليس من دور المعارضة المناداة برحيل الحكومة كما اعترف المغزاوي ان المعارضة فشلت

في تقديم مشروع سياسي متكامل للشعب كما انها أنها لم تتحمّل المسؤولية وتُقدّم نفسها كبديل سياسي للائتلاف الحاكم الحالي، حيث رأى المغزاوي ان المعارضة لم تتمكن من إقناع الشعب ببديل حكم حقيقي مقابل الإسلام السياسي ومنظومة الحكم القديمة، ليخلُص الى ان الوقت حان لتفكّر المعارضة وطنيا وليس حزبيا.
ووفق أمين عام حركة الشعب فبامكان قوى المعارضة الالتقاء حول الحدّ الأدنى من المبادئ على رأسها الدفاع عن سيادة القرار الوطني والخيارين الاجتماعي والديمقراطي ومقاومة الفساد، فيما اعتبر ان الهم الوحيد للطبقة الحاكمة في البلاد هو كيفية المحافظة على السلطة بعد سنة 2019 وحتى أن الصراع القائم حاليا بين الأجنحة الحاكمة مردّه السعي إلى إعادة التموقع خلال الإنتخابات المقبلة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499