مشروع تكوين كتلة برلمانية جديدة

افادت الناطق الرسمي باسم الاتحاد الوطني الحر سميرة الشواشي ان اندماج كتلة

حزبها في كتلة برلمانية جديدة سيتم تشكيلها قريبا وستكون الثالثة عدديا ،هدفه تركيز بقية المؤسسات الدستورية على رأسها المحكمة الدستورية وانتخاب رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات وكشفت ان المشاورات لتشكيل الكتلة منحصرة حاليا بين حزبها وكتلته البرلمانية (12 نائبا) ونواب مستقلين ومستقيلين من كتل احزاب اخرى الى جانب نواب الكتلة الوطنية (10 نواب) لتكوين كتلة وسطية جديدة تحد من التشتت البرلماني.

ووفق الشواشي ستضم هذه الكتلة اكثر من 35 نائبا كما انها ستكون منفتحة على بقية الكتل البرلمانية اما بفتح المجال لانضمام نواب اخرين او اندماج كتل اخرى فيها او بالتنسيق في العمل التشريعي والمواقف. يذكر ان النائب عن الكتلة الوطنية بالبرلمان وليد جلاد كان اعلن في تصريح سابق عن مشروع تكوين كتلة برلمانية جديدة ستضم مجموعة من النواب المستقلين والنواب المنتمين إلى كتل أخرى وسيكون عددهم بين 35 و40 نائبا.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499