«مجلس حكماء»

قال القاضي مراد المسعودي، رئيس الجمعية التونسية للقضاة الشبان،

إن الإشكال الحاصل بين القضاة والمحامين في طريقه إلى الحل، حيث تم الاتفاق مع جمعية المحامين الشبان على تكوين «مجلس حكماء» لحل الخلافات المتكررة بين القضاة والمحامين، وتجاوزها عن طريق الحوار وبشكل ودي ودون أي تصعيد من الجانبين. واعتبر المسعودي أنه كان من الممكن تطويق الخلاف، الذي جد بين محاميين اثنين وقاض في أواخر شهر جويلية (اعتداء المحاميين على القاضي) عن طريق الحوار واتخاذ الإجراءات التأديبية العادية المعمول بها في مثل هذه الحالات في حق المحاميين دون اللجوء إلى التجريح في سلك القضاة الشبان و«تحقيرهم والتقليل من شأنهم»، حسب قوله، من قبل عميد المحامين عامر المحرزي ورمي سلك القضاء بتهم خطيرة كالفساد والارتشاء.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499