حركة تونس اولا تدعو رئيس الجمهورية الى تحمل مسؤوليته

دعت حركة تونس اولا رئيس الجمهورية الى تحمل مسؤوليته وتفعيل صلاحياته

التي خولها له الدستور باعتباره الضامن للدستور والامن القومي للبلاد، وحمّلت الحركة رئاسة الحكومة مسؤولية ما وصفته بتردي الوضع السياسي والاقتصادي وما تعيشه البلاد من هشاشة تهدد استقرارها وامنها وتشبثه بالحكم رغم ما اعتبرته حركة تونس أولا انه «فشل حكومته وضد ارادة الاغلبية الساحقة لمكونات وثيقة قرطاج».
واعتبرت الحركة ان تونس تعيش على وقع ازمة سياسية عميقة بالتوازي مع انسداد الافق الاقتصادي والاجتماعي بما ولد الاحباط وفقدان الامل لدى عموم الشعب الذي توجّه له رئيس الحكومة بخطاب لم تكن غايته سوى تصفية حساباته وخلافاته مع حزبه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499