حريق المبيت .. تماس كهربائي أو نتيجة فعل قصدي؟

أكد خالد الخضراوي مساعد أول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بالقصرين لـ»المغرب» أن النيابة عاينت مختلف الحالات

كما عاينت الجثتين، وقد أذنت بتسخير خبير في الكهرباء لتحديد أسباب الحريق كما فتحت النيابة العمومية بحثا تحقيقيا ضد كل من يكشف عنه البحث من اجل إضرام النار عمدا بمحل مسكون والقتل العمد مع سابقية القصد . كما شدد الخضراوي على أن البحث ما يزال جاريا في حادثة الحريق والذي سيبن هل انه ناتج عن تماس كهربائي أو نتيجة فعل قصدي والاختبارات الفنية ستحدد المسؤولية والأضرار، مشيرا إلى أن التساخير الفنية لم تستكمل بعد .

وذكر المصدر ذاته أن الحادثة تثمل في نشوب حريق بمبيت مدرسي بإعدادية 25 جويلية1957 بتالة على مستوى الطابق الثاني الذي يأوي الإناث ، وأضاف أن النيابة العمومية تنقلت على عين المكان مع المصالح الأمنية ، وقد انجرّت عن الحريق حالتا وفاة ، الحالة الأولى ناجمة عن الحرق ، والثانية ناجمة عن حرق بسيط واختناق وذلك مبدئيا في انتظار نتيجة تقرير الطب الشرعي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499