إيقاف المتورطين في حرق المصلّى اليهودي بجربة

تمكنت الوحدات التابعة لمنطقة الأمن الوطني بجربة، وبالعودة إلى كاميرات المراقبة، من التعرف على الجناة المتورطين في حرق بيتي صلاة بالحارة الكبيرة

بحومة السوق بجزيرة جربة وعددهم 4 أشخاص، أعمارهم تتراوح بين 19 و20 سنة قاطنين بحومة السوق وغير معروفين بأي انتماء ديني متطرف.

وأفادت وزارة الداخلية في بلاغ أمس أن الموقوفين اعترفوا بضلوعهم في حرق بيتي الصلاة المشار إليهما، حيث تولوا صنع 4 زجاجات حارقة بعد شراء 03 لترات من البنزين وتولوا استعمال جوارب ومنديل كفتيل للزجاجات المذكورة، ثم تولى اثنان منهم رمي بيت الصلاة الأولى بواسطة زجاجتين حارقتين في حين تولى الاثنان الآخران استهداف بيت الصلاة الثانية بنفس الطريقة.

ومن خلال التحريات معهم تبين أن العملية كانت ذات خلفية إجرامية وذلك بغاية الفوضى على غرار الأحداث التي شهدتها بعض الجهات. وبمراجعة النيابة العمومية أذنت لفرقة الشرطة العدلية بمنطقة الأمن الوطني بجربة بالاحتفاظ بهم ومباشرة قضية عدلية موضوعها «إضرام النار في معبد ديني وتكوين وفاق من أجل الإضرار بملك الغير»، وإدراج طرف خامس مورط في القضية بالتفتيش والمساعي حثيثة لإلقاء القبض عليه.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499