تحمل المسؤولية

دعت النقابة العامة للحرس الوطني، في بلاغ لها أمس السلطة التنفيذية ومجلس نواب الشعب والأحزاب السياسية، إلى تحمل مسؤولياتهم في عدم سن قانون لحماية قوات الأمن والديوانة،

والذي انجر عنه إلحاق أضرار جسدية ومادية للأمنيين والتجهيزات الموضوعة على ذمتهم، نتيجة حرق المقرات الأمنية والعمومية. وعبرت النقابة عن تخوفها من اتساع رقعة الاحتجاجات، وتزايد الأضرار على جميع المستويات، لا سيما بسبب عمليات التخريب والنهب والسرقة التي ترافق الاحتجاجات الليلية بعدد من مناطق الجمهورية، داعية القوى الوطنية إلى تضافر الجهود لتجاوز هذه الأزمة والاتعاظ بكل تقصير حاصل.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499