حول ملف المختطفين التونسيين في ليبيا

أكد وزير الخارجية خميس الجهيناوي خلال جلسة استماع في لجنة شؤون التونسيين بالخارج بمجلس نواب الشعب، ردا عن استفسار النوّاب حول مصير التونسيين المختطفين في ليبيا على غرار نذير القطاري وسفيان الشورابي ونوران حواص

أنّ هذه الحالات هي حالات اجتماعية تمثل أحد أهمّ محاور اهتمام هياكل الوزارة سواء كان ذلك بتونس أو بالخارج لكن يجب ضمان سريّة بعض المعلومات حتى تكون الدبلوماسيّة مثمرة. وأضاف الجهيناوي أن مصلحة تونس لا تكمن فقط في الاقتصاد وإنّما تشمل الجانب الدبلوماسي والتمثيلي للبلاد وملف الجالية التونسية بالخارج يمثل أولوية الأولويات للوزارة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499