كريمة الماجري

كريمة الماجري

بعد ان أقرت الأطراف الساهرة على إعداد المؤتمر الوطني للشباب بالانتهاء من إعداده وانه في اللمسات الأخيرة وجدت نفسها قبل 10 أيام من الموعد المقرر لانعقاده أمام محاولة «السطو» على مجهوداتهم المتواصلة لأشهر وطلب تأجيل موعده إلى شهر أوت المقبل من قبل رئاسة

منذ إعلان النائب بمجلس نواب الشعب مهدي بن غربية عن اعتزامه تقديم مبادرة تشريعية حول المساواة في الميراث بين الجنسين لم تتوقف ردود الأفعال من هنا وهناك وأثارت المسألة ضجة في وسائل الإعلام وبين النخبة، من الرافض لهذه المبادرة باعتبارها ضد النص القرآني

طرح المجلس الوزاري المنعقد يوم الاربعاء القضايا المتصلة بالامتحانات والمناظرات الوطنية التي حلّ موسمها وتهمّ شريحة واسعة من المواطنين، ونظر في الاستعدادات الخاصّة لإجراء هذه الامتحانات والمناظرات والمشاكل التي

أيام قليلة تفصل عن موعد انعقاد المؤتمر الوطني حول الشباب المعلن عنه منذ بداية السنة، إلا أنّ مؤشرات وعلامات عدم الرضا والاحتجاج على هذا المؤتمر بدأت تظهر من قبل منظمات وجمعيات شبابية اعتبرت ان المشرفين على

يعتزم نواب كتلة حركة نداء تونس بمجلس نواب الشعب خلال اجتماعهم نهاية الأسبوع الجاري الحسم في قرارات تم الاتفاق حولها وأهمها تغيير رئيس الكتلة فاضل بن عمران وأيضا أعضاء مكتب الكتلة باعتماد آلية الانتخاب وإعداد قانون داخلي جديد.
اتخذ نواب كتلة حركة نداء تونس

مرة أخرى يكون ملف التعيينات محور اهتمام أحزاب الائتلاف الحاكم وسببا في الاختلاف بينهم و في طريقة احتساب نصيب كل حزب فيهم قبل الإعلان عن الجولة الجديدة من حركة المعتمدين التي ستشمل حوالي 65 معتمدا بين إعفاءات ونقل وترقيات وسد شغور واغلبهم في معتمديات ولايات الجنوب.

يحتفل الاتحاد العام التونسي للشغل بداية من اليوم السبت 30 أفريل بالعيد العالمي للعمال الموافق لغرة ماي من كل سنة من خلال تنظيم أنشطة ثقافية وتجمع عمالي وخطاب للامين العام للمنظمة ، سنة اجتماعية وصفها الاتحاد بأنها كانت

خلال اليومين الاخيرين كان لرئيس الحكومة الحبيب الصيد لقاءين مع أحزاب الائتلاف الحاكم الأول كان اجتماعا تحضيريا مع رؤساء الأحزاب فقط والثاني كان للتوسع في الخطوط العريضة التي تم التطرق إليها في الاجتماع الأول مع التنصيص على ضرورة التنسيق بين الرباعي الحاكم

لئن سجلت مجموعة «مبادرة 57 » لإعادة إنقاذ حركة نداء تونس خطوات ايجابية ونقاط لصالحها بعد اجتماع كتلة النداء بمجلس نواب الشعب نهاية الأسبوع الماضي و دعوتها الهيئة السياسية للتريث والدعوة لانعقاد المكتب التنفيذي، لكن نهاية ملامح «النداء من اجل إعادة بناء مشروع حركة نداء تونس»

استغل الأمين العام السابق للتجمع الدستوري الديمقراطي المنحل محمد الغرياني حادث المرور الذي تعرض له رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ليعوده في منزله من جهة وليثني على موقفه «الشجاع» تجاه مسالة المصالحة الوطنية وشكره على ما بدر منه من تصريحات في هذا الخصوص

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499