دنيا حفصة

دنيا حفصة

بعد قرابة الـ 8 أشهر من مصادقة مجلس نواب الشعب على الصيغة النهائية المعدلة للفصل 63 من مشروع قانون مكافحة الإرهاب ومنع غسل الأموال المتعلق بتركيبة اللجنة الوطنية لمكافحة الإرهاب، من المنتظر أن ترى هذه اللجنة النور اليوم، حيث سيتم بعد اجتماعها صباح اليوم

بالتزامن مع احتفالات ذكرى 20 مارس للاستقلال، يعلن اليوم الأحد محسن مرزوق المنسق العام لحركة مشروع تونس رفقة نواب كتلة الحرة من فضاء القبة بالمنزه عن ميلاد الحزب رسميا والإعلان عن بيانه التأسيسي وميثاقه السياسي وبرامجه ومختلف التصورات لعدة قضايا

تتواصل لليوم الثاني على التوالي حالة الغضب والاحتقان بمعتمدية المكناسي من ولاية سيدي بوزيد من قبل مجموعة من الشباب العاطلين عن العمل بسبب القائمة الاسمية التي تمّ إصدارها أول أمس لانتداب 100 عامل بمنجم الفسفاط بالجهة، وحسب المحتجين فإن هذه القائمة

زيارات الوزراء إلى جهة بن قردان بعد المواجهات التي جدت فيها بداية الأسبوع الفارط، لن تقتصر فقط على وزير الصحة سعيد العائدي وإعلانه عن عدد من الإجراءات في المجال، بل ستتواصل على مدى شهر مارس الجاري، حيث كلّف رئيس الحكومة الحبيب الصيد 4 وزراء

تختتم اليوم الخميس 17 مارس الجاري أشغال ورشات الحوار الوطني للتشغيل المبرمج تنفيذه يومي 28 و29 مارس الجاري ورغم أهمية الموضوع الذي تتم مناقشته والذي كان السبب في موجة الاحتجاجات في عدد من الجهات ومن ضمن أسباب تفاقم ظاهرة الانتحار في صفوف العاطلين عن العمل

مرّ قرابة الشهر على الغارة الجوية الأمريكية بمدينة صبراتة، يوم 19 فيفري المنقضي، ولم تتسلم السلطات التونسية بعد أي جثة من جثث العناصر الإرهابية التي يشتبه في أن يكون أغلبها من التونسيين، وأكثر من أسبوع على عملية بن قردان وعمليات التمشيط وتعقب الإرهابيين

يبدو أن المشاورات التي انطلقت منذ أكثر من سنة بين التكتل والتيار الديمقراطي والتحالف الديمقراطي لتكوين حزب سياسي موحد لن تستمر بين الأحزاب الثلاثة وستتواصل فقط بين التكتل والتحالف باعتبار أن مجلسهما الوطني قد أعطيا الضوء الأخضر لذلك في حين أن التيار

مسألة حمل الأعوان لأسلحتهم الفردية داخل وخارج أوقات العمل على خلفية التهديدات الإرهابية عادت لتطرح هذه الأيام وبالتحديد بعد أحداث بن قردان، حيث طالبت كل من النقابة الموحدة لأعوان الديوانة والنقابة العامة لموظفي الشرطة البلدية بتمكين أعوانها من حمل أسلحتهم الفردية

من الإجراءات التي أعلن عنها الحبيب الصيد رئيس الحكومة في إطار الحرب ضدّ الإرهاب وبالتحديد بعد عملية سوسة والتي ذهب ضحيتها 39 قتيلا وأكثر من 40 جريحا، غلق كل الجوامع الخارجة عن إطار القانون بطريقة آلية وقانونية والبالغ عددها 80 والشروع في الإبان

طرحت «الحرب» الجارية في مدينة بن قردان منذ بداية الأسبوع الجاري مسألة حماية الحدود التونسية مع القطر الليبي خاصة بعد تواتر الأخبار عن تسلل عدد من هذه المجموعات الإرهابية من مدينة صبراتة اثر العملية الأمريكية الأخيرة التي استهدفتها وتدربهم على الأراضي الليبية

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499