خلال ندوة صحفية مشتركة

أمين عام حزب التيار الشعبي يتّهم الائتلاف الحاكم بمواصلة نهج الترويكا في طمس حقيقة اغتيال الشهيد محمد البراهمي


اتهم أمين عام حزب التيار الشعبي زهير حمدي، الائتلاف الحاكم «بالاصرار على طمس الحقيقة فيما يخص اغتيال شهيد التيار الشعبي محمد البراهمي»، في مواصلة لذات التمشي الذي توخته الترويكا قبل 2014 ، حسب تعبيره.

وقال حمدي، خلال ندوة صحفية مشتركة، نظمها حزبه أمس الإربعاء بمقره مع الجبهة الشعبية، «إن حكام اليوم هم شركاء حكام الأمس، في تحمل المسؤولية السياسية والأخلاقية وحتى السياسية في الجريمة التي يراد أن يتم تسجيلها على أنها جريمة قتل عادية»، منبها إلى أنهم يسعون إلى تكريس الإفلات من العقاب، بعد أن وعدوا في السابق بكشف الحقيقة وفتح الملفات.

وأفاد في موضوع آخر، بأن الرئيس السوري بشار الأسد، أعرب له خلال لقائه به الأسبوع الماضي، عن استعداده التام لمد الدولة التونسية بكافة المعطيات المتعلقة بالعناصر الارهابية التي تقاتل في سوريا، وبالمتورطين في تسفيرهم عبر ليبيا وتركيا إلى بؤر التوتر، مؤكدا عدم تقدم الدولة التونسية بأية طلبات للحصول على معلومات في هذا الخصوص من السلط السورية.

من جانبه، صرح الناطق الرسمي باسم الجبهة الشعبية حمه الهمامي، بأن الحكام الحاليين «يسعون إلى طمس الحقيقة في ملفات الإغتيال السياسي»، وهو ما تم تسجيله في ملفات كل من الشهداء محمد البراهمي وشكري بلعيد ومحمد بالمفتي ومجدي العجلاني، والامنيين والعسكريين ضحايا العمليات الارهابية، عبر السعي إلى تمرير قانون المصالحة الاقتصادية والمالية دون المحاسبة، مذكرا بمواقف الجبهة الرافضة لحكومة الوحدة الوطنية، التي قال إنها تندرج في سياق ايجاد حل لأزمة حركة نداء تونس.

أما عضو هيئة الدفاع في ملف الشهيد محمد البراهمي عمر السعداوي، فقد أكد أنه رغم مرور ثلاث سنوات على إغتيال الشهيد محمد البراهمي، إلا ان الحقيقة لم يتم كشفها إلى حد الآن، بسبب الإخلالات التي رافقت الإجراءات المتبعة من قبل قاضي التحقيق المكلف بملف القضية، «في تكريس واضح لطمس الحقيقة والإفلات من العقاب».

ولاحظ السعداوي، أن نفس الإخلالات التي شابت ملف الشهيد البراهمي تم تسجيلها في ملف الشهيد شكري بلعيد، مشيرا إلى ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499