حركة النهضة: مبادرة مصالحة الجديد مع القديم

بمصادقة مجلس شورى حركة النهضة على تبني مبادرة رئيسها راشد الغنوشي المتعلقة بالمصالحة الشاملة، ألقت الحركة الكرة في ملعب الكل، فهي صادقت على مبادرة لم يحدّد من ملامحها إلا كلّ ما هو عام، فالتفاصيل تركت للمناقشة عليها، ومنها كيف ستكون هذه المبادرة وما ستتضمنه تحديدا.

اختتمت أشغال الدورة 45 لمجلس شورى حركة النهضة بإصدار بيان أعلن فيه المجلس أهمية المصالحة الوطنية الشاملة التي بادر بها رئيس الحركة راشد الغنوشي ودعا المكتب التنفيذي الحالي إلى بلورة مضمون المبادرة ومناقشتها مع شركاء الحركة من أحزاب وهيئات دستورية ومنظمات مهنية ومنظمات المجتمع المدني. لكن المجلس وضع خطوطا حمراء وهي عدم تعارض مضمون المبادرة مع مسار العدالة الانتقالية.

 

هذا البيان ممضى من قبل رئيس مجلس الشورى فتحي العيّادي، ترك المشهد مبهما، فلا تفاصيل مما وقع التطرق اليه في نقاشات مجلس الشورى وجدت طريقها للعلن. لكن سامي الطريفي، عضو مجلس الشورى يكشف بعضا مما لم يقل في البيان وفي التصريح الختامي لرئيس مجلس الشورى.

فالمضامين التي يطالب المكتب التنفيذي لحركة النهضة، برئاسة راشد الغنوشي، بتحديدها وقع تحديد ملامحها الكبرى، فالمصالحة التي تبحث عنها حركة النهضة هي «اشمل من المصالحة الاقتصادية والسياسية ومن العفو التشريعي العام» فهي وفق الطريفي «طي صفحة الماضي والمرور إلى مرحلة جديدة، وذلك دون المساس من العدالة الانتقالية التي يتفق قادة حركة النهضة على أن مسارها يعاني من بعض السلبيات.

حيث قال سامي الطريفي أن المبادرة التي اقترحها رئيس حركته راشد الغنوشي، تقوم على عدد من المحاور احدها مراجعة عملية المصادرة من منطلق ردّ المظالم عن الناس، حيث أشار إلى ان هناك من تعرض لمظلمة بعد الثورة، ومنهم من تمت مصادرة أملاكه دون حق.

كما أن مبادرة رئيس الحركة ستتطرق إلى ملف الإطارات الإدارية التي تخضع لملاحقات قضائية، وهي ملاحقات يعتبر الطريفي أن بعضها بات بمثابة «هرسلة» للإدارة تجعلها غير ذات مردودية بسبب الخوف من الملاحقات القضائية.
هذه المبادرة التي يلخصها بعض قادة الحركة في جملة وحيدة وهي «مصالحة القديم مع الجديد» كلّف مجلس الشورى لحركة النهضة المكتب التنفيذي برسم ملامحها مع بقية الأحزاب السياسية التي تريد حركة النهضة ان تشركها في صياغة مضمون المبادرة.
فوفق الطريفي ستتجه الحركة الى فتح حوار وطني بشأن المبادرة تبحث من خلاله على.....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499