المؤتمر الوطني الثالث للتكتل هيكلة جديدة ... وهذه أبرز الأسماء المرشّحة للمناصب الأولى في الحزب

يفتتح حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات مؤتمره الوطني الثالث اليوم السبت ويتواصل الى غاية يوم غد الاحد وذلك تحت شعار «الايادي النظيفة في خدمة تونس العادلة».

أفاد العضو بالمكتب السياسي وأمين المال في للحزب سعيد المشيشي لـ«المغرب» ان المؤتمر سيناقش مشاريع اللوائح المعروضة على قرابة 300 مؤتمر ، الى جانب رؤية الحزب وما يطرح من بدائل في مختلف القضايا المتعلقة بحاضر البلاد ومستقبلها اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا ، كما سيناقش المؤتمرون تطوير النظام الداخلي للحزب بما يتماشى مع المرحلة الجديدة التي سيدخلها وسيتولون على ضوء ذلك انتخاب الهياكل المركزية والقيادة الجديدة للحزب.

في السياق ذاته وحول عدم ترشح الامين العام مصطفى بن جعفر – رئيس المجلس الوطنى التاسيسي- الى منصب من المناصب القيادية بين المشيشي ان بن جعفر انتخب لمدة دورتين – 2009 و2013- وانه في إطار احترام مبدإ التداول سيكون هناك مرشحون اخرون لمنصب الرئيس ونائب الرئيس ومنصب الامين العام ونائب الامين العام الى جانب مكتب سياسي من المفترض ان يراسه رئيس الحزب ومكتب تنفيذي فضلا عن مجلس وطنة وذلك في اطار الفصل بين المهام التنفيذية والمهام السياسية لاضفاء نجاعة أكثر على هيكلة الحزب مع احترام مبدإ التناصف.

ومن الاسماء المرشحة لمنصب رئيس الحزب وفق ما افاد به المشيشي هو وزير الشؤون الاجتماعية سابقا والقيادي بالتكتل خليل الزاوية وأيضا المولدي الرياحي رئيس كتلة حزب التكتل بالمجلس الوطنى التاسيسي اما نائب الرئيس فيوجد مرشح واحد الى حد كتابة هذه الاسطر وهي القيادية هالة بن يوسف ، وفيما يتعلق بالامانة العامة فان الاسماء مازالت غير واضحة على حد تعبيره.

رئاسة المؤتمر الذي يفتتح اليوم بقصر المؤتمرات سيشرف عليها القيادي بالتكتل المنجي صواب ، وقد تمت دعوة الاحزاب التي يعتبر التكتل انها تشاركه الرؤية السياسية على غرار الجمهوري ، التيار الديمقراطي، والبديل التونسي .. كما تمت دعوة النهضة باعتبارها كانت حليف التكتل في حكومة الترويكا ، هذا بالاضافة الى دعوة الرءاسات الثلاث ، علما وان بن جعفر وجه امس دعوة لرئيس الجمهورية ، بعض الاحزاب التي لم توجه اليها الدعوة وهي الجبهة الشعبية والنداء .

ومن المسائل المطروحة على المؤتمرين خلال اليومين هي تجديد الخطاب السياسي لملاءمته مع متطلبات المرحلة مع التطرق الى الاحداث الانية والوضع السياسي بالبلاد والمراحل المقبلة ومنها الانتخابات البلدية خاصة مع الدعوات الى تاجيلها، كما سيطرح من جديد التكتل مكانته على الساحة السياسية بعد التقييم الذي قام به منذ فترة واعادة بناء هياكله وتكثيف قنوات التواصل مع المواطن .

وأشار المشيشي الى ان القيادة الجديدة التى يفرزها المؤتمر ستاخذ بعين الاعتبار مختلف هذه الجوانب ولكن المطروح اليوم هو اعادة تنظيم البيت الداخلي ووضع خطط للمستقبل وكيفية توحيد القوى الاجتماعية الديمقراطية.
اما عن التكلفة المالية للمؤتمر فقد افاد أمين مال الحزب سعيد المشيشي انها تقدر ب100 الف دينار وهي متاتية من المنخرطين ومن اصدقاء الحزب.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499