الإفتتاحية

بعد عقود من الزمن من تنشئة الناس على طاعة الحاكم و«لجم العوام» عن الحديث في السياسة وتجريم قدح السياسيين صار بإمكان

• 86،2 ٪ من التونسيين: البلاد تسير في الطريق الخطأ
تراجع حاد في الرضا عن أداء رأسي السلطة التنفيذية
• -8،4 ٪ ليوسف الشاهد و -5،9 ٪ للباجي قائد السبسي
• -8،4 ٪ ليوسف الشاهد و -5،9 ٪ للباجي قائد السبسي

يختلط اليوم في تونس الحابل بالنابل كما يقال وغلّب منطق الاصطفاف الأعمى على منطق التقدير العقلاني لمصلحة البلاد والعباد ،ولا نعتقد

بعد يوم سياسي بإمتياز ومليئ بالتقلّبات في المواقف إنتهت الجلسة العامة بالبرلمان بالتصويت على منح الثقة لوزير الداخلية

عاشت تونس السياسية ما يشبه الميلودراما في نهاية هذا الأسبوع شعارها: «يمرّ أو لا يمرّ».. والموضوع متعلق بالطبع بمنح مجلس

يعد الحقّ في الصحّة من الحقوق الأساسية التي ينبغي أن يتمتّع بها كلّ إنسان. ويرتبط هذا الحق بالعديد من الحقوق كالحق في الغذاء والماء والسكن والعمل والتعليم والبيئة

واحد و ستون عاما على قيام الجمهورية في تونس منها أربع سنوات في ظل الجمهورية الثانية الّتي حملّها الشعب التونسي آمالا واسعة لترسيخ قيم

كشفت التجربة أن النصوص القانونية «الجميلة» لا تكفي لتكريس شعارات إستقلال القضاء وعدالته و إعلاء كلمة القانون وقيم الحق والعدل و الإنصاف ، لأن إقرار

نحن قادرون في تونس على صنع أشياء جميلة ولكن قدرتنا على الاستمرار والبناء على المكتسب أحيانا ما يعتريها التذبذب.. وقد يعود ذلك إلى عدم قدرتنا

علاقة السلطة بالستارة علاقة قديمة ضاربة في عمق التاريخ إذ يروى أن الخلفاء

الصفحة 2 من 70

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499