نائلة السليني

نائلة السليني

الإثنين, 02 أكتوير 2017 12:01

تعقيب: حذار: فتونسنا ليست أرض فتح

نورد فيما يلي تعقيب الدكتورة نائلة السليني على المقال الذي جاء ردا من اتحاد العلماء المسلمين (فرع تونس) على مقالها السابق «رسالة إلى السيد رئيس الحكومة: هل أبلغوك أن تجار الدين نفقت تجارتهم بتونس» وفي هذا المقال دحض بالحجة لوسطية هذا الفرع الذي اعتبرته بمن فيه يحتمون بجبة شيوخ الزيتونة وكلهم هوس بوجوب التسريع في تثبيت اديولوجيتهم الاخوانية حسب قولها وفي ما يلي تعقيب السليني.

أعلم أنّ مشاكل كثيرة تطوّق أعناقنا.. لكن منها المشاكل التي يجب أن نقف منها موقفا حازما وسريعا وهي تلك التي تتعلّق بتكوين أبنائنا وتأطيرهم.. وفي الحقيقة هي مشكلة قديمة كنّا نمنّي النفس بمواجهتها مع كلّ تغيير جديد في الحكومة، لكن، هيهات.. فالأمور تزداد يوما بعد آخر تعقيدا، والصلاحيات تتلاشى وإذا بكلّ مسؤول يتنازل تدريجيا عن مشمولاته، وإذا بتعليمنا يتهافت وتفتكّه المصالح الإيديولوجية..

أفكّر وأسعى إلى أن أجد تعليلا لما عشت الأربعاء الفارط، لكن مسألة واحدة ظلّت حاضرة في ذهني ولم أقدر على تجاوزها وهي التالية: أهكذا تدار السياسة!!!! كيف لي أن أقبل تلك المشاهد؟ وخاصّة عندما يخضع العمل تحت قبّة مجلس، من المفروض أن يكون أعلى من جميع الحسابات، إلى المقايضات الظاهرة والرخيصة، وعندما يتقمّص النائب أو النائبة إرادة رئيس

الإثنين, 14 اوت 2017 12:03

لنكن متفائلين

لنكن متفائلين بحاضرنا ومستقبلنا... لنتفق ولو للحظة على أهمّ النقاط التي تدفعنا إلى التفاؤل.. نحن شعب طموح بطبعه، ويرنو إلى التغيير.. هذا جميل.. ولكن حتى نكون فعلا واقعيين في تفاؤلنا علينا أن نقيّم ما نملك بين أيدينا وما يسمح لنا بالتفاؤل:

تتمظهر مغالطات الغنوشي في صور عديدة ، نذكر منها:

في الحقيقة هي ملاحظات أوّلية أسعى من خلالها إلى التنبيه قبل أن يصادق على القانون كاملا، وأقف عند مسألتين اثنتين:

الثلاثاء, 18 جويليه 2017 13:40

منبر: إنّهم يبشّرون بثقافة الموت

عاش التونسيون عبر المواقع الاجتماعية حالة هستيرية بعد افتتاح مهرجاني قرطاج والحمامات.. والظاهر أنّهم فوجئوا بسلوك نائبات من النهضة وربّما نوّاب أيضا وهم يتابعون العرضين..

في الحقيقة لم أكن أنوي الكتابة فيما نعيشه من محاربة للفساد. والسبب بسيط ، لأنّي اخترت أن أعيش هذه اللحظات التي بدأت فيها تونس تنتعش بعد إغماءة من الجراح التي أثقلت جسدها .. وبعد تنبيه

نزل خبر استقالة الأستاذ صرصار مع عضوين من الهيئة العليا المستقلّة للانتخابات نزول الصاعقة علينا.. ورغم التعليلات التي قدّمها في ندوة صحفية كانت مقرّرة لإعلان روزنامة الانتخابات فإنّ الإنسان يقف حائرا في مواجهة مواقف يراها متضاربة فيما بينها:

الأربعاء, 08 مارس 2017 11:26

ولن نحيد عن مبادئنا قيد أنملة

كثير من المناضلات قررن مقاطعة يوم 8 مارس، والسبب واضح: فالمرأة تتخبّط ولا مستجيب، والقضايا تتراكم وتتعقّد ولا نجد علامة إيجابية تدفعنا إلى الحركة.. ورغم وجاهة الموقف اخترت أن أتكلّم في هذا اليوم بما أنّه يوم يستغلّ للاحتفال والتنافس على التعبير عن حبّ النساء..

الصفحة 1 من 3

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499