الحكومة الجديدة: لا لكذبة الكفاءات ونفاق السياسيين

نحن المواطنين التونسيين نعاني اليوم من كذبة سياسية كبيرة فاحشة: قبل أكثر من سنة بقليل قال لنا السياسيون، في أحزاب الرباعي وفي مجلس النواب، بأن الحكومة التي شكلها السيد الحبيب الصيد حكومة كُفءة بمقدورها إخراج البلاد (دون أن نعرف ماذا تعني تحديدا كلمة البلاد في هذا السياق)

من عنق الزجاجة. وقالوا لنا بأن هذه الحكومة حكومة توافق وطني (دون أن نعرف تحديدا بين من ومن حدث التوافق وعلى ماذا كان الاتفاق). وبعد مدة قدمت هذه الحكومة ميزانية الدولة وصوّت السياسيون لصالحها وهللوا لها، وقلنا نحن المواطنين: الحمد لله أن البلاد أو على الأقل بعض أهلها سيخرجون من عنق الزجاجة إلى الهواء الطلق. لكن بعد بضعة شهور فقط من ذلك عاد نفس السياسيين ليقولوا لنا بأنها حكومة لا تصلح رغم أنها حققت نجاحات باهرة في بعض المجالات التي جيء بها من أجلها ! ورغم أن رئيسها رجل دولة وصاحب يد نظيفة !. ولما رفض هذا الأخير الاستقالة هددوه بـ«التمرميد» (دون أن يشتكي إلى القضاء بمن هدده وعنده شهود) إذا أصر على تطبيق بنود الدستور الخاصة بحل الحكومة.

ونحن الآن، بعد اقتراح رئيس حكومة جديد، في الجزء الثاني من الكذبة الكبيرة الفاحشة. وهذه المرة اسمها كذبة «الكفاءات». لقد قالوا لنا بأن حكومة السيد الصيد فشلت لأنها تخلو من الكفاءات، وهذه كذبة جيدة لأنها توفر على السياسيين المعنيين مسؤولية إخراج البلاد أو بعض أهلها من عنق الزجاجة، وفي ذات الوقت بدؤوا يقولون لنا بأن رئيس الحكومة الجديد، الذي اختير فقط لكفاءته، سيحتفظ ببعض كفاءات حكومة السيد الحبيب الصيد الفاشلة !

وبما أن القضية قضية كفاءات، بحيث لا يتحمل السياسيون مسؤولية فشلها المرتقب بحسب البعض (لا سمح الله) ، فإن رئيس الحكومة الجديد (في انتظار أن يستتب له الأمر عبر مجلس النواب) عاكف الآن على قراءة أطنان من ملفات الكفاءات الوطنية عله يعثر فيها على أصحاب علاء الدين وقنديله السحري. ولكن في نفس هذه اللحظة يضحك السياسيون على الجميع لأنهم هم في الحقيقة الذين يتزاورون من مقر حزب إلى آخر من أجل تحديد ملامح الحكومة الجديدة ! .

السياسيون المشاركون في مهرجات تشكيل الحكومة....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499