«اذكروا أنّي وهبتكم عمري في معارك ملحمية»

تداولت العديد من مواقع التواصل الاجتماعي والصحف والجرائد وصية شهيد الوطن محمد الزواري الذي استشهد في العملية الإرهابية التي جدت بمعتمدية الصمار من ولاية تطاوين رفقة ثلاثة من زملائه. وكان الزواري قد كتب على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك»

يوم 6 ماي الجاري هذا النص الذي اعتبر بمثابة وصية يوجهها شاب من شباب هذا الوطن إلى التونسيين:

«في جنازتي العسكرية
اوقدوا الشموع في احتفالات ملكية

دثروني بالورود..بالأغصان الندية
احملوني بهدوء..بأياد عربية

غطوا نعشي بالزهور..بأعلام وطنية
ودعوني في شموخ في أراض تونسية

ادفنوني بين اهلي..بين نجم وثريا
سوف ابقى اناجيكم ..في احلامي الأزلية

فاذكروني كل يوم..حين كنت بندقية
واذكروا اني وهبتكم عمري في معارك ملحمية»

يتيح لنا هذا النص الوقوف عند مجموعة من الملاحظات:

- التحوّل الذي تعيشه المؤسسة العسكرية إن كان على مستوى تفاعلها مع الجماهير أو على مستوى القوانين المنظمة لسلوك المنتمين إليها والتي بدت أكثر مرونة من السابق.فقد باتت المؤسسة العسكرية منفتحة على معارف العصر وثقافة المواطنة التي تجعل تواصل الجندي مع أصدقائه مفهوما بل مقبولا .

- لقد كسرت وسائل التواصل الاجتماعي العزلة التي كان يعيشها الجنود ومكّنتهم من التعبير عن آرائهم ومشاعرهم والتواصل مع أصدقائهم في الفضاء الافتراضي وتخليد بعض الأحداث والوقائع فضلا عن تمرير بعض الرسائل.

- لئن انتقد البعض تأثر عدد من الجنود بثقافة ‘السلفي’ وسعيهم إلى استعراض بطولاتهم فإنّ إقبال أغلب الجنود على مواقع التواصل الاجتماعي سمح لهم بالخروج من موقع «المغمور، المجهول ، المنسي ، المغيب...’ إلى موقع ‘المعلوم’ والمعروف والمشهور...فمن خلال هذه التدوينات أمكن لنا الاطلاع على هوية بعض الجنود وإدراك ما كانوا يحلمون به أو يفكرون فيه أو يتأملون حدوثه وبذلك تقلّصت المسافة بيننا وبين الذين كانوا ولازالوا يحرصون على حماية البلاد والعباد.

- لم يعد الجنديّ مجردّ رقم أو بدلة تميّزه عن غيره أو سلاحا يرمز إلى انتمائه إلى المؤسسة العسكرية أو ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499