تونسيات غادرن بحثا عن «الأمّة»... واليوم يرغبن في العودة إلى أرض «الوطن»

لا يسع المتابع للإعلام العربيّ والغربي خلال الأشهر الأخيرة، إلاّ أن يتساءل عن أسباب اهتمام عدّة وسائل إعلام بتوثيق «شهادات» التونسيات القابعات في السجون الليبيّة والسوريّة بمعيّة أبنائهن، والحال أنّ هؤلاء يمثّلن فئة من بين فئات أخرى من السجينات الحاملات لجنسيات مختلفة. وبصرف النظر عن الإشكاليات التي تثيرها هذه «الشهادات» من حيث سياق انتاجها

ومقاصد نشرها و«صدقية» ما تضمنته من معلومات فإنّ الموضوع يستدعي النظر في خلفية هذه المطالب الموجهة إلى الحكومة لترحيل «النساء والأطفال».

لا شكّ عندنا أنّ مرحلة «ما بعد داعش» تفرض تسوية بعض الوضعيات استعدادا لإعادة بناء مجتمع ما بعد الحرب والتوحش والدمار المادي والنفسي الذي خلّفته «الدولة الإسلامية». من هذا المنطلق فإنّ مطالبة السلطة السورية بترحيل التونسيات مفهوم خلافا للوضع الليبيّ الذي لم يعرف الاستقرار بعد، ولم تنشأ دولة قادرة على إدارة شؤونها أسوة ببقية دول الجوار. وقد ترتّب عن هذا الوضع استمرار العبث بمصالح الليبيين وهيمنة الدول الأجنبية وتصرّفها في مصير الشعب الليبي. والسؤال المطروح هنا :لم تسعى بعض الأطراف إلى ترحيل النساء والأطفال؟ وهل هذه أولوية أم أنّ الأمر يتعلّق بتحسين شروط التفاوض حول مسائل أخرى وما ترحيل النساء إلاّ ورقة ضغط تستعمل لتسوية ملفات أخرى. وهذه الطريقة في التعامل بين الدول هي في الواقع غير مستغربة. ففي حالات الحرب تتحوّل أجساد النساء إلى رقم يدخل في معادلات سياسية أكبر وأشدّ تعقيدا.

وبالرغم من تجنّب الحكومة التونسية فتح ملف عودة التونسيات وتجاهلها لحقّ المواطنين في معرفة ما يجري في الكواليس، وعبث المسؤولين بممارسات ديمقراطية بدأت تدخل حيّز التطبيق كالشفافية والحوكمة الرشيدة وغيرها فإنّ عودة السجينات والأطفال تشكّل موضوع نقاش وطنيّ، وتستدعي «معالجة» حكيمة لهذا الملف وغيره من الملفات المتعلقة بالإدماج والمحاسبة والعقاب ...

والمتأمّل في شهادات رحمة الشيخاوي ، وغفران الشيخاوي ووحيدة وعزة وغيرهن ينتبه إلى ارتفاع أصوات التونسيات اللواتي رحّبن بالإجابة عن أسئلة المحاورين، وتفاعلن مع الإعلام فقدّمن بلكنة سورية أو ليبية، معلومات حول رحيلهن ونمط عيشهن في مصراتة أو غيرها من المدن الليبية أو السورية وتحدّثن عن زيجاتهن، وطرق التخطيط والعمل والنزاعات التي قسّمت الموالين لداعش. ويبدو خطاب بعضهن معبّرا عن المخاوف أو القلق بشأن المستقبل في حين يظهر خطاب آخر مشير إلى خيبة الأمل بعد سقوط دولة الخلافة وبين الخطاب الأول والخطاب الثاني خطاب ثالث تزعم صاحباته أنّهن ضحايا التعبئة والتجنيد العائلي والالزام الزوجي.

أما مطالب التونسيات فتنقسم إلى قسمين: إمّا مطالبة الحكومة بمساعدتهن على العودة إلى أرض الوطن و«عفا الله عما سبق» أو مطالبة السلطة السورية أو الليبية بإخراجهن من السجن وتمكينهن من العيش في أمان باعتبار أنّ هذه الفئة قطعت مع التونسيين ولم تعد تعترف بتونس وطنا يطيب فيه العيش بعد هذه المغامرة، وهو وضع يطرح أسئلة بشأن طريقة التعامل مع هؤلاء الرافضات للعودة، ومع أطفال تصرّف الكبار في مصيرهم فساقوهم سوقا إلى فضاء الأمة وتطبيق الشريعة وتطهير الأرض من الكفار...

لهذا الموضوع أبعاد قانونية تخصّ نظام العقاب... وأخرى حقوقية فمن السجينات من تعرضت للاغتصاب ومنهن من عنّفت...وأخرى نفسية ذات صلة بالصدمات وما بعدها Post Trauma، وأخرى اجتماعية تتعلّق بأساليب الإدماج والوصم الاجتماعي... وأخرى استخباراتية تتصل بطريقة التثبّت من المعلومات، وأخرى بحثية ذات وشائج بالعدّة المنهجية لتحليل هذه الشهادات والتعامل معها من حيث التصنيف والنظر في بنيتها، وغايتها...وأخرى إعلامية مرتبطة بطريقة التعامل مع موضوع السجينات دون السقوط في السطحية والبحث عن الإثارة ...

ومهما تعدّدت زوايا النظر إلى هذا الموضوع وتباينت الآراء فإنّ اتخاذ موقف قوامه :«الإرجاء» و«الكتم» و«التهميش» ... هو حجّة على غياب الإرادة السياسية والاجتماعية كما أنّه لا يعبّر عن نضج سياسي فإلى متى سنتحاشى مواجهة الحقيقة؟.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499