الصحافة المكتوبة مهددة بالاندثار!

أصدرت يوم الأربعاء ثلاث منظمات مهنية اثنتين منها تمثل الصحفيين (النقابة الوطنية للصحافيين والنقابة العامة للإعلام) والثالثة تخص أرباب العمل (الجامعة التونسية لمديري الصحف) بيانا مشتركا أطلقت فيه صيحة فزع وقالت فيه بوضوح بأن مستقبل الصحافة المكتوبة في بلادنا في خطر...

واللافت للنظر هنا حصول اتفاق تام في توصيف الوضع بين الطرفين الاجتماعيين الأساسيين في قطاع الإعلام: الأجراء وأصحاب العمل وهذا مؤشر على جدية التوصيف وخطورته...
لا يناقش اليوم أحد بأن قطاع الصحافة المكتوبة يعيش أزمة عالمية بعد الثورة المعلوماتية والتوسع الكبير للصحافة الرقمية والتنوع المذهل للعرض الذي تقدمه الصحافة المسموعة والمرئية...
أمام هذه الثورة التقنية والمضمونية أيضا ما فتئت الصحافة المكتوبة تتراجع من يوم إلى آخر رغم التجديد التقني والمضموني الكبيرين اللذين أقدمت عليهما الصحافة المكتوبة في العالم وفي تونس أيضا بمقادير..
وهذا ما دفع ببعض كبريات الصحف الورقية إلى الانتقال بصفة جذرية على الواب والتخلي نهائيا عن نسخها المطبوعة...

ولكن المسألة ليست تقنية ولا تهم مصير هذه الجريدة أو تلك... فالصحافة المكتوبة جزء من التراث الفكري والسياسي والحضاري لكل شعوب العالم... وفي تونس وعلاوة على كل هذا فهي احد ضمانات لا حرية التعبير فقط بل وكذلك وخصوصا التعددية الفكرية والسياسية...

في جل بلدان العالم الديمقراطي تحظى الصحافة المكتوبة بأشكال مباشرة وغير مباشرة من الدعم لأنها، كما أسلفنا، جزء أساسي من ....

اشترك في النسخة الرقمية للمغرب ابتداء من 21 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499