الإرهاب الأعمى يحصد عشرات الأطفال في باكستان باعتبارهم مسيحيين: ضحايا الإرهاب سواء و لا للتضامن الانتقائي

أقدمت جماعة طالبان الباكستانية الإرهابية على استهداف منتزه في مدينة لاهور فأوقعت 72 شهيدا جلهم من الأطفال والنساء والحجة أن هؤلاء من المسيحيين، وقد أعلنت الحركة الإرهابية أنها ستقدم على هجمات مماثلة في المستقبل..


وهذا التنظيم الإرهابي قد اتخذ من الأقليات الدينية داخل باكستان وأحيانا على الحدود الهندية هدفا لهجماته الإرهابية فلم يسلم منه لا الشيعة ولا المسيحيون الباكستانيون ولا كذلك الهندوس هذا بالإضافة إلى استهدافه لأجهزة الدولة ولقواتها المسلحة...
صحيح أن ما يحدث في باكستان أو في غيرها من بلاد العالم البعيدة عنا جغرافيا ونفسيا وثقافيا قد لا يعني الكثير بالنسبة للعديدين منا ولكن هذا التعصب الوحشي ينخر جلّ مجتمعاتنا العربية الإسلامية وإن تعددت عناوينه ومسمياته..
في سوريا والعراق ولبنان والسعودية واليمن وباكستان والكوت ديفوار وكينيا ونيجيريا وفرنسا وبلجيكيا يستهدف المدنيون لا لشيء إلا لكونهم مغايرين دينيا أو مذهبيا حتى وإن كانوا أطفالا في عمر الزهور فهؤلاء عند التعصب الإرهابي العدمي «كفّار أصليون» ولا يَغُرَّنَّ أحدا عدم... 

لقراءة بقية المقالاشترك في المغرب إبتداء من 20 د

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499