الإفتتاحية

كنّا قد تطرّقنا منذ الأسبوع الأول من شهر رمضان، إلى الاستعدادات التي كانت جارية على قدم وساق من أجل تقديم برامج تحقق الإمتاع والمؤانسة ظاهرا، وتلهث من أجل الترفيع من نسب المشاهدة باطنا. وبالرجوع إلى «بروموهات البرامج الدينية في رمضان» لاحظنا أنّها تتجاور

مهما يكن حكم المرء على سياسات وأسلوب رئيس الحكومة يوسف الشاهد إلا أنه لابدّ من الإقرار بأن صاحب القصبة بصدد تسجيل النقاط وأنه رغم بعض التذبذب في الأداء فلقد تمكن خلال الأشهر القليلة لحكمه من الخروج من وضعيات صعبة ومن وضع نفسه في سياق ملء كرسي رئاسة الحكومة

للفساد في تونس، قبل الثورة وبعدها، قصـــة سيرويهـــا المؤرخون والأدبــاء والمبدعون..
وللفساد بعد الثورة قصص ورموز وتداخلات وحبكة درامية لا تضاهيها أكثر المسلسلات الرمضانية تشويقا..

•113.387 متسربا في السنة الدراسية 2015/ 2016
• 11.807 في الابتدائي
• 46879 في الإعدادي
• 54.701 في الثانوي

تقدم رئاسة الحكومة مرّة أخرى على إعفاء رئيس مدير عام التلفزة التونسية من مهامه ، و تكليف خلف له لتسيير المؤسّسة بالنيابة . و لو أنه لم يقع الإعلان عن سبب هذه الإقالة الّتي إستهدفت هذه المرّة السيد

• %1.4 نسبة نمو عدد التلاميذ في الابتدائي العمومي
• %18 نسبة نمو عدد التلاميذ في الابتدائي الخاص

العزوف المتعدّد

وفّر مناخ ما بعد الثورة فرصة لمن كانوا في الهامش للمشاركة في الشأن العام بعد أن ظلوا طيلة عقود يكتفون بالملاحظة والصمت. فانخرط البعض في ‹لعبة التدافع الاجتماعي› بينما انطلق البعض الآخر في

ملف تمويل الجمعيات مثله مثل ملف تمويل الأحزاب ،من أهم مداخل محاربة الفساد ، لا يقلان خطورة عن ملفات الإرهاب و التهريب. و قد تمت إثارة هذا الموضوع في أكثر من مناسبة ، غير أن فتح هذا الملف بقى طي التجاهل لسببين إثنين على الأقل . السبب الأول ،

الأخبار التي تتقاذف سفينة تونس هذه الأسابيع الأخيرة شبيهة بنظرية نصف الكأس : بعضها مفرح ايجابي وبعضها الآخر يعمّق شعور الإحباط الذي انتاب جلّ مواطنينا جراء تلبّد الغيوم في سماء تونس..

يعود الصراع السني الشيعي في العالم الإسلامي إلى العقود الأولى لظهور الإسلام ذاته ويمكن أن نعتبر أن ما يسمى في تاريخنا بالفتنة الكبرى أي تلك الحروب الداخلية التي قسمت الصحابة بين ما كان

الصفحة 1 من 39

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499