الإفتتاحية

يخطئ من يعتقد أننا نعيش هذه الأيام أزمة داخلية عميقة داخل الاتحاد العام التونسي للشغل بحكم «التمرد الناعم « لقطاعين أساسيين فيه : الصحة والتعليم الثانوي أو أننا أمام منازلة كبرى بين النقابة العامة للتعليم الثانوي ووزير التربية ..فهذه كلّها مظاهر

ساحة محمد علي لا تكاد تهدأ هذه الأيام الأخيرة على وقع عملية لي الذراع بين المكتب التنفيذي للمركزية النقابية والنقابة العامة للتعليم الثانوي حول تعليق الدروس ، أي الإضراب المفتوح ، المعلن ابتداء من يوم الاثنين 27 مارس الجاري رغم الرفض القطعي

توصّلت تونس إلى فرض إنهاء الإستعمار المباشر، ولكن لم تخف مثلها مثل بقية الشعوب الفقيرة توقها إلى تحرير إرادتها وكسر كل القيود الّتي تربطها بالتخلف و التبعية و بكل أشكال الاستعمار الجديد الّتي لخّصها بورقيبة في أكثر من خطاب في دعوات

الأطراف ...

من الكلمات الشائعة في خطاب السياسيين عند حديثهم عن المؤامرات والدسائس والمكائد أو عند سعيهم إلى تحذير التونسيين وتخويفهم من الفزاعات: «الأطراف» وكلّما طالب الإعلاميون من مخاطبيهم تحديد هوية

نظريا اتجه رئيس الحكومة وفق مقتضيات النظام الداخلي لمجلس نواب الشعب إلى عرض التغيير الوزاري الجزئي على البرلمان من أجل نيل الثقة للعضوين الجديدين في حكومته.. وزير الشؤون الدينية أحمد عظوم وعبد اللطيف حمام كاتب الدولة للتجارة ..

نستعمل عادة في تونس كلمة «أزمة» للتدليل على وجود مشكلة ما ولكننا نريد اليوم استعمال مفهوم «الأزمة» في معنى مختلف لا ينفي وجود مشكلة مستفحلة ولكنه يعني أيضا تفاقم التناقضات داخل منظومة ما إلى حدّ استحالة تواصلها.. وبهذا

رغم بوادر نوايا التهدئة في المناخ الاجتماعي الّتي تبرز بين الفينة والأخرى، فإن الوضع العام ما يزال بعيدا عن التنقية المنشودة للانصراف إلى أمهات إشكاليات التنمية وتجاوز الصعوبات الاقتصادية و المالية الّتي تعيشها البلاد .

الأطباء غاضبون !

لأوّل مرة في تاريخ تونس يجتمع اليوم كل الأطباء في كل الاختصاصات وفي القطاعين الخاص والعام وكذلك المهن شبه الطبية للتعبير المشترك عن سخطهم المشترك ..

يوما بعد آخر يتأكد انهيار «حلم» الخلافة الداعشية الإرهابية ..هذا «الحلم» أو بالأحرى هذا الكابوس الذي عرف ذروته مع احتلال الموصل في جوان 2014 وتمدد سريعا في العراق وسوريا ثم ليبيا إلى أن جاءت نكسته الأولى في بن قردان في 7 مارس 2016 والآن هو في حالة

بالأمس القريب فاز حزب نداء تونس بالانتخابات التشريعية وكذلك بالرئاسية محققا بذلك النتائج التي حلم بها مؤسسوه وأولاها إحلال التوازن في المشهد السياسي بعد انخرامه سنة 2011 بحكم هيمنة الحركة الإسلامية شبه المطلقة رغم أنها لم تحصل إلاّ على %37 من أصوات ناخبي المجلس التأسيسي..

الصفحة 1 من 31

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499