رياضة

تعود عجلة النادي الإفريقي للدوران قاريا من بوابة الدربي المغاربي في إطار الدور ربع النهائي لكأس الاتحاد الإفريقي حين يحل الأفارقة ضيوفا على فريق العاصمة الجزائري المولودية في مواجهة يطمح فيها ممثل الكرة التونسية إلى مواصلة نتائجه الإيجابية في المسابقة التي تصدر فيها مجموعته الأولى التي مكنته من أفضلية خوض مواجهة العودة على أرضية رادس.

يعود اليوم الترجي إلى أجواء كاس رابطة الأبطال الإفريقية من بوابة الدور ربع النهائي أين سيبحث أبناء البنزرتي عن مواصلة سلسلة النجاحات القارية بعد النجاح منذ أسابيع في الظفر بلقب البطولة العربية على الأرض المصرية وبالتحديد على أرضية ملعب برج العرب الذي سيحتضن لقاء القمة العربية بين شيخ الأندية التونسية الترجي ومضيفه نادي القرن الأهلي

تعود اليوم سفينة المسابقات القارية للأندية الى مسارها الطبيعي بعد راحة خاطفة استرجعت فيها الفرق انفاسها وعدلت أوتارها من أجل استئناف تحد جديد ينطلق اليوم ضمن ربع النهائي على أمل ضمان مكان في المربع الذهبي ولم لا المراهنة على بلوغ المباراة النهائية والتتويج باللقب وتمثيل القارة السمراء في كأس العالم للأندية الذي سيقام بالإمارات في سبتمبر القادم.

في بعض الفترات من الموسم المنقضي كانت مباريات الرابطة الثانية خاصة منها المتعلقة بالمراهنة على الصعود الى قسم الأضواء أكثر إثارة وحماسا من الرابطة الأولى ولو أن التنافس في بعض الأحيان خرج عن نطاقه فشاهدنا مباريات تنتهي في ظروف ‹هيتشكوكية›ويحتل فيها الدخلاء الميدان أكثر حتى من اللاعبين.

سقطت زيجة المهاجم الدولي أنيس بن حتيرة وعجزت هيئة النادي الإفريقي في حسمها بما أن المهاجم السابق لنادي «هرتا برلين» اختار الانضمام إلى الجار بعقد يمتد لموسمين رغم أن هيئة الأحمر والأبيض كانت من فتحت أبواب المفاوضات معه حتى أنه قدم إلى تونس من أجل الإمضاء لنادي باب الجديد.

حط أمس الترجي الرحال بالإسكندرية أين سيكون الموعد عشية الغد بداية من الساعة 18 مع قمة عربية تونسية مصرية ستجمع بميدان برج العرب الترجي بمضيفه الأهلي المصري لحساب ذهاب ربع نهائي كاس رابطة الأبطال الإفريقية على أن يكون موعد لقاء العودة بملعب رادس بعد أسبوع وبالتحديد يوم السبت 23 سبتمبر.

رغبة الهيئة المديرة للترجي في تدعيم الفريق بأسماء قادرة على تقديم الإضافة خاصة في موسم المائوية الذي سيعمل خلاله الأحمر والأصفر على ضرب موعد مع اكبر عدد ممكن من الألقاب المحلية والقارية جعل عجلة الانتدابات منذ الموسم الماضي لا تتوقف عن الدوران اين كانت البداية مع بن يوسف وساسي مرورا للخنيسي ومنصر والبدري... ليكون الموعد في

وصل مساء امس النادي الصفاقسي الى الرباط في رحلة عادية انطلقت من مطار تونس قرطاج عبر مطار الدار البيضاء واجرت المجموعة فور وصولها الى النزل حصة تمرينية لازالة الارهاق على ان يستأنف الفريق نشاطه في الثامنة والنصف من مساء اليوم باجراء حصة تمرينية بمركب مولاي الحسن وهو الملعب الذي سيحتضن لقاء الغد امام الفتح الرباطي المغربي.

قد يكون اللعب الجميل غاية الجمهور الرياضي الذي يتطلع إلى ان يرى فريقه او منتخبه يرسم لوحات كروية فنية متميزة لكن اذا لم يقترن الابداع بنتيجة ايجابية فهو بمثابة الحرث في البحر، فالنتائج تعتبر اليوم اولوية في الساحرة المستديرة والغاية تبرر الوسيلة سواء أكانت بأداء ممتاز أو بطرق اخرى فالمهم هدف في شباك المنافس يجنّب المسؤولين غضب الأنصار وينقذ المدرب من مقصلة الإقالة.

بغض النظر عن المؤخذات المتعلقة بالأداء في الدور الأول من النسخة التاسعة والعشرين من بطولة إفريقيا للأمم في كرة السلة المقامة في تونس، فإن دخول نسور قرطاج المنعرج الحاسم للسباق يحمل معه الأمل في إن يكون الإطار الفني بقيادة البرتغالي ماريو بالما قد وقف على أخطاء المباريات السابقة وعمل على تجاوز النقائص حتى يتمكن منتخبنا من تأمين

الصفحة 5 من 579

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499