بعد الزيارة الأخيرة لوفد «الكاف» إلى «الكاميرون»: تهديد جديد بتغيير مكان «الكان» ومنافسة شرسة بين المغرب والجزائر

يقدم رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم «الكاف» إشارات إضافية على إمكانية

إسناد تنظيم أمم إفريقيا 2019 إلى المغرب وسحبها من الكاميرون في ظل عدم سرعة تنفيذ المتفق عليه بشأن الملاعب ورغم التحفظ الذي يبديه رئيس «الكاف» أحمد أحمد وأفراد تنفيذيته بخصوص سحب تنظيم أمم إفريقيا المقبلة من الكاميرون ونقلها إلى المغرب إلا أن كل المؤشرات تؤكد هذا الأمر خاصة بعد الزيارة الميدانية التي قامت بها مؤخرا لجنة شكلتها «الكاف» للكاميرون ووقفت على تأخر الأشغال بشكل كبير في عدد من الملاعب والمنشآت الرياضية والوحدات الفندقية.

وقدمت اللجنة التي ضمت الغاني السابق بافوي تقريرا مفصلا لرئيس «الكاف» بخصوص استعداد الكاميرون لاستقبال النسخة المقبلة والتي ستضم لأول مرة 24 منتخبا.
وأضاف تقرير هذه اللجنة إلى تقرير سابق كان قد أنجزه مكتب دراسات ألماني الكثير من النقص في التجهيزات بالكاميرون واستحالة اكتمالها قبل شهر جوان المقبل موعد احتضان «الكان».

ورغم أن المغرب كان قد نفى أن يكون قد اقترح نفسه بديلا للكاميرون في الكثير من المرات سواء عن طريق تصريحات فوزي لقجع رئيس الجامعة المغربية لكرة القدم أو وزير الرياضة المغربي الطالبي العلمي إلا أن رئيس «الكاف» وفق تقارير صحفية ظل يمارس ضغوطا من أجل أن يحل المغرب بديلا للكاميرون ويجنب الكونفيدرالية الإفريقية ورطة كبيرة بعد أن قررت زيادة عدد المنتخبات المشاركة لأول مرة منذ إحداث المسابقة لتصل إلى 24 منتخبا. وقدم أحمد أحمد إشارات إضافية على إمكانية إسناد تنظيم أمم إفريقيا 2019 للمغرب وسحبها من الكاميرون ولم يغادر رئيس الاتحاد الإفريقي المغرب بعد نهاية بطولة أمم إفريقيا للمحليين ومدد بقاءه وقام بالعديد من الزيارات الميدانية إلى العديد من الملاعب.
وشملت زيارة أحمد أحمد ملعب فاس الكبير الذي لم تسبق له معاينته في سابق زياراته، ووقف على كافة مرافقه وأبدى إعجابه بها ويتسع ملعب فاس إلى حدود 45 ألف متفرج، وهو أحد ملاعب المغرب المرشحة ضمن ملف احتضان الرباط لمونديال 2026.

وكان أحمد قد أكد في مؤتمر صحفي مؤخرا في المغرب أن تجهيزات الكاميرون لاستضافة أمم إفريقيا 2019 تسير ببطء وأن تقرير لجنة التفتيش حمل معطيات سلبية عديدة وقال رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم إن الكاميرون لم تستوف كافة الشروط المطلوبة لاستضافة كأس أمم إفريقيا 2019.

الجزائر على الخط
«الكاميرون غير مستعد لتنظيم كأس إفريقيا خصوصا بعد أن تمت المصادقة على رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 منتخبا وضرورة توفر ما بين 4 و6 ملاعب الأمر لا يتعلق بموقف سياسي ولكن المعطيات الميدانية تؤكد أن الكاميرون غير جاهز حتى بمشاركة 4 منتخبات فقط».هذا ما قاله رئيس الاتحاد الإفريقي أحمد أحمد بعد التقرير الصادر من لجنة الكاف التي زارت الكاميرون. وبحسب وسائل الإعلام فقد عبر رئس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم عن غضبه من الكاميرون الذي لم يجهز مرافقه لاحتضان هذه الكأس و كما كان منتظرا أرسل «الكاف» لجنة معاينة إلى الكاميرون لمتابعة مدي تقدمه في تجهيز المنشآت خلال هذا الشهر الحالي ومن المنتظر أن تعلن في الأيام القليلة القادمة القرار النهائي بشأن تنظيم «كان 2019».

وأوضح أحمد أحمد أن ستة بلدان عبرت عن استعدادها لتعويض الكاميرون في حال سحب منها تنظيم الدورة في 2019 وكانت الجزائر قد عبرت علي لسان وزيرها للشباب والرياضة عن استعدادها لتعويض الكاميرون واحتضان الكأس الإفريقية لسنة 2019 وينافسها في ذلك المغرب.
وقد أكد وزير الشباب والرياضية الجزائري أن بلاده قادرة علي احتضان فعاليات كأس أمم إفريقيا 2019 بدلا من الكاميرون مستطردا أن القرار لا يعني الوزارة وحدها بل يتم بالتشاور مع الجامعة الجزائرية لكرة القدم برئاسة خير الدين زطشي والكلمة الأخيرة في الموضوع تعود إلى رئاسة الجمهورية.
وكانت الجزائر قد تقدمت لاستضافة إحدى دورتي كأس أمم إفريقيا 2019 و2021 إلا أن اختيار اللجنة التنفيذية للكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم وقع على من الكاميرون وكوت ديفوار لاحتضان الدورتين علي التوالي واستضافت الجزائر كأس إفريقيا للأمم لكرة القدم مرة واحدة سنة 1990 وقد بالدورة وهو اللقب الوحيد للكرة الجزائرية.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499