الترجي الرياضي: الهيئة ترفض التغيير والحل بيد الجماهير

عدم اقتناع جماهير الترجي بالأداء الذي قدمه الفريق في المباريات الأخيرة وخاصة بعد الهزيمة أمام الأهلي المصري جعل الأجواء تشهد بعض التشنج وهو ما كشف

عنه لقاء الجولة الأولى من سباق البطولة الذي لم يكن فيه الانتصار على اتحاد تطاوين كافيا لإرضاء الجماهير التي اختار عدد كبير منها مهاجمة المدرب خالد بن يحيى وتحميله حيزا كبيرا من المسؤولية مع مطالبة البعض الآخر برحيله.

وضعية كان لها وقع سلبي على معنويات ابن الدار خالد بن يحي الذي خير الانسحاب في صمت والابتعاد عن الإدلاء بأية تصريحات صحفية لتكون المفاجأة يوم الجمعة اي 24 ساعة قبل شد الرحال إلى بوتوسوانا لخوض لقاء الجولة الأخيرة من دوري مجموعات رابطة الأبطال أمام تاون شيب بتغيبه عن التمارين مع تواجد هاتفه المحمول خارج نطاق الخدمة ليكون التدخل فوريا من رئيس النادي بتسجيل تواجده إلى جانب المجموعة ثم إقناعه بن يحيى باستئناف التمارين ومشاركة المجموعة رحلتها إلى الأراضي البوتسوانية التي عاد منها الفريق بقيادة بن يحيى بتعادل سلبي مع أداء جيد رغم الكم الهائل من الغيابات.

دعم الجماهير ضروري
تمكن هيئة المؤدب من إقناع بن يحيى بمواصلة عمله بصفة عادية قد لا يكون كافيا لضمان بقاء الأخير بما أن ظروف العمل المريح تشكل الشرط الأساسي لبن يحيى خلال تجاربه في عالم التدريب بما يجعل دعم الجماهير لبن يحيى العمل الأساسي لمواصلته المشوار مع الأحمر والأصفر في توقيت قد لا يخدم فيه أي تحرك ضد بن يحيى مصلحة الفريق الذي تنتظره العديد والعديد من المواعيد التي ستكون بدايتها يوم الأحد من بوابة إياب البطولة العربية باستضافة الاتحاد الاسكندري مرورا إلى سباق رابطة الأبطال أين سيتم يوم الاثنين بمقر الكنفدرالية الإفريقية بالقاهرة الكشف عن منافس الترجي في ربع النهائي وصولا إلى سباق البطولة المحلية الذي ستكون فيه ثاني المواعيد بتحول إلى المتلوي لتتالى المواجهات في ظرف وجيز بين قارية وعربية ومحلية.

الهيئة ترفض الوقوع في فخ الماضي
إن كان للجماهير وبنسبة كبيرة الكلمة الفيصل في تحديد مستقبل بن يحيى مع الأحمر والأصفر فان للهيئة المديرة للترجي من الخبرة والدراية و خاصة التجربة ما يجعلها ملحة على الإبقاء على خدمات مدربها وتفادي الوقوع في فخ النزول عند رغبة فئة معينة من الجماهير وتغيير المدربين نظرا لما خلفه رحيل عمار السويح في مناسبة أولى ثم فوزي البنزرتي في مناسبة ثانية من غياب الاستمرارية في العمل وبالتالي تذبذب وإهدار للكثير من الوقت في تطوير أداء اللاعبين ليكون شعار هيئة المؤدب في الوقت الحالي ممنوع التغيير.

وضع حد للانقسام
نبقى مع ملف المدرب خالد بن يحيى وبالتحديد علاقته بالجماهير لنشير أن طلب رحيل الأخير ليس جماعيا كما كان الحال الموسم الماضي مع البنزرتي و لعل ما جاء على صفحات الفريق والمجموعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من دعوات للالتفاف حول الفريق ودعم المدرب خالد بن يحيى ليس إلا دليلا قاطعا أن ما حدث اثر لقاء الأهلي ثم اتحاد تطاوين ليس إلا ردود فعل فورية من فئة صغيرة من الأنصار التي لا تمثل الجماهير العريضة للفريق.

المصالحة
جماهير الأحمر والأصفر لم تكتف فقط بدعواتها للالتفاف حول الفريق ومدربه بل للمصالحة والعودة إلى المدارج بأعداد غفيرة لتكون سندا لفريقها في قادم المواعيد بالمزيد من الإقبال على اقتناء الاشتراكات السنوية التي في طريقها لتحطيم أرقام قياسية بعد أن اقترب العدد منذ فتح باب الاشتراكات منتصف الشهر الحالي من 5 آلاف مشترك, مطلب جماهير الترجي لم يقتصر فقط على الالتفاف حول الفريق ودعم قرارات الهيئة المديرة بل دعوة المجموعات إلى وضع حد لمقاطعتهم للمقابلات والعودة للعمل صف واحد بعيدا عن الشعارات والانتماءات الضيقة التي تعد السبب الرئيسي في التفرقة بين جماهير الفريق الواحد.

نسق ماراطوني
بعيدا عن مطالب الجماهير وتحركها صفا واحدا للالتفاف حول فريقها في موسم المئوية وبالعودة إلى لغة الأقدام وما ينتظر الفريق من رهانات سيكون الموعد يوم الأحد بداية من الساعة الثامنة ليلا بملعب رادس مع لقاء العودة الذي سيجمع الترجي بضيفه الاتحاد الاسكندري في مواجهة سيكون فيها الأحمر والأصفر مطالبا بتحقيق الانتصار بعد التعادل في لقاء الذهاب بمصر وهي مهمة وإن تعد في المتناول على الورق بالنسبة لممثل كرة القدم التونسية نظرا لاختلاف موازين القوى وخاصة الخبرة بين الفريقين إلا أنها لن تكون سهلة نظرا للنسق المارطوني الذي مر به الفريق في ظرف وجيز حيث لم تتمكن المجموعة التي عادت في حدود الساعة 17 من عشية الأربعاء من بوتسوانا بعد رحلة شاقة دامت قرابة 15 ساعة عبر طائرة عسكرية من نيل قسط كاف من الراحة بعد استئنافها أمس التمارين التي ستتواصل مساء اليوم على أن يكون الموعد غدا مع الحصة الأخيرة التي سيخصصها الإطار الفني لوضع آخر اللمسات لتحديد ملامح التشكيلة الأساسية التي من شانها أن تعرف بعض التغييرات مقارنة بما كان عليه الحال في لقاء رابطة الأبطال.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499