اليوم الساعة 20.00: الترجي الرياضي – الأهلي المصري (الجولة الخامسة من دور مجموعات رابطة الأبطال): فريق باب سويقة لتأكيد الصدارة وكسر سيطرة الاهلي

تبقى مواجهات الترجي الرياضي والأهلي المصري موعدا متجددا مع الفرجة والمتعة

بغض النظر عن وضعية الفريقين، هي فرصة ينتظرها عشاق الفريقين بصفة خاصة ومتابعو الكرة الافريقية عامة للتمتع بطبق كروي دسم، فما بالك ان تعلق الامر بمباراة لتأكيد الجاهزية في مسابقة امجد الكؤوس الإفريقية.
يضرب اليوم الترجي الرياضي والأهلي المصري موعدا في الملعب الاولمبي برادس بداية من الساعة الثامنة ليلا ضمن الجولة الخامسة وقبل الأخيرة من دور المجموعات حيث يدخل فريق باب سويقة المواجهة لتعزيز موقعه في الطليعة بعد ضمان تأهله الى الدور الربع النهائي للمسابقة منذ الجولة الماضية خاصة بتواجده في صدارة المجموعة الاولى بـ10 نقاط بفارق 3 نقاط عن ملاحقه ومنافسه اليوم الاهلي المصري، لذلك فالفوز في مباراة اليوم سيمكن الترجيين من المحافظة على موقعهم الريادي في انتظار مباراة الجولة الأخيرة مع تاونشيب البوتسواني في الثامن والعشرين من الشهر الحالي.

الخنيسي والبلايلي في الموعد
لا يعني ضمان فريق باب سويقة التأهل الى ربع نهائي رابطة الأبطال انه سيدخل مباراة اليوم دون رهان فهو مطالب على الاقل بالخروج بنقطة التعادل للحفاظ على صدارة المجموعة وبالتالي استقبال منافسه في الدور القادم ايابا في تونس وهو يعلم ان منافسه يسعى الى العودة من رادس بنقاط الانتصار لمشاركته كرسي الصدارة وهي جزئيات لن تغيب عن المدرب خالد بن يحي العازم على مواصلة سلسلته الايجابية وقيادة الفريق للصعود على منصة التتويج بعد 7 سنوات من التتويج بدوري ابطال افريقيا 2011.وبعد الأداء المخيب الذي ظهر به الفريق في إطلالته الاولى ضمن البطولة العربية بالتعادل امام الاتحاد السكندري بهدف لمثله مما زاد في الضغوط على مدرب الترجي الذي واجه انتقادات من الجمهور بسبب خياراته لذلك سيعمل اليوم على الخروج بنتيجة ايجابية تعيد العلاقة الجيدة بينه وبين الأحباء الى سالف استقرارها.ولعله من حسن حظ بن يحي ان تشكيلته تستعيد الثنائي المؤثر في الخط الامامي طه ياسين الخنيسي الذي تعافى من الإصابة والجزائري يوسف البلايلي الذي ينتظر الضوء الاخضر من الاطار الفني للمشاركة في لقاء اليوم بعد تعافيه من

اصابته في الكتف. اما فيما يتعلق بالمهاجم هيثم الجويني فإن مشاركته في مباراة اليوم منذ البداية تبدو مستبعدة نظرا لمعاناته من إصابة خفيفة.

غيابات في تشكيلة المارد الاحمر
يسعى الأهلي المصري الموجود في المركز الثاني للمجموعة الاولى الى تحقيق الفوز على الترجي الرياضي في رادس بالذات و الصعود الى المركز الاول قبل التاكيد في مباراة الجولة الاخيرة حتى يستفيد من استقبال منافسه في ربع النهائي في قواعده في مواجهة الاياب. ويسعى ممثل مصر الى تأكيد انتصاره في المبارتين الاخيرتين امام تاونشيب البوتسواني واللتين اكد من خلالهما عن تجاوزه لعثرة الجولة الثانية والهزيمة امام كيمبالا سيتي الاوغندي بثنائية نظيفة.وشد الاهلي الرحال الى تونس بوفد منقوص من 6 لاعبين على الاقل ويتعلق الامر بالنيجيري جينيور اجايي وباسم علي لأسباب صحية ومؤمن زكريا وصبري رحيل والجنوب إفريقي باكا لاختيارات فنية دون ان ننسى غياب متوسط الميدان حسام عاشور بسبب عقوبة الانذار الثاني، فيما شهدت التمارين الاخيرة عودة متوسط الميدان عمرو السولية بعد تعافيه من الإصابة.
وفي وضع مشابه لما يعيشه خالد بن يحي يعاني الفرنسي باتريس كارتيرون مدرب الاهلي من عدة انتقادات من جمهور فريقه نتيجة أدائه المتذبذب خاصة مع افتتاح مسيرته في البطولة المصرية بتعادل مع الاسماعيلي وآخر مع النجمة اللبناني ضمن دور الـ32 من البطولة العربية فضلا عن العلاقة المتوترة مع بعض الاسماء على غرار متوسط الميدان احمد الشيخ الذي استبعده الفني الفرنسي من حساباته في المواجهات الأخيرة.

الاهلي متفائل بملعب رادس
يفترض ان يكون الملعب في مصلحة الترجيين إلا أنّ الأهلي المصري يحمل عديد الذكريات الجميلة مع ملعب رادس مما جعله يسميه «وشّ السعد» والمؤشرات الدالة على ذلك عديدة. وكان ملعب رادس ‹درة المتوسط›شاهدا على تتويج الأهلي بدوري أبطال إفريقيا في 2006 علي حساب النادي الصفاقسي عندما فاز بهدف محمد أبوتريكة،وفي نسخة 2012 عندما هزم الترجي (2 - 1) بهدفي ناجي جدو ووليد سليمان.
تشير لغة التاريخ والارقام انه في 6 مواجهات بين الأهلي والترجي في ملعب رادس، فاز فريق باب سويقة 3 مرات فقط ولم يعرف فريق باب سويقة الفوز على منافسه في السنوات السبعة الأخيرة وتحديدا منذ يوم 30 جويلية 2011 بهدف الكاميروني يانيك نيانغ انذاك.

وفيما يلي ابرز مواجهات الفريقين في دوري ابطال افريقيا
- دور الـ16 من نسخة 1990:
التقى الفريقان في دور الـ16 لمسابقة امجد الكؤوس القارية وحسم التعادل السلبي مواجهتي الذهاب والاياب
- نصف نهائي 2001:
التقى الفريقان في نصف النهائي وانتهى النصف الاول من الحوار في القاهرة بالتعادل السلبي قبل ان يحسم الاهلي التاهل في تونس بفضل تعادله (1-1).
- دور مجموعات 2007:
فاز الأهلي في القاهرة بثلاثية نظيفة حملت توقيع كل من محمد أبو تريكة وأمادو فلافيو وأسامة حسني، قبل ان ينهزم بهدف لصفر في تونس خلال مباراة العودة عن طريق سلامة القصداوي لكنها هزيمة لم تمنعه من التأهل الى نصف النهائي.
- نصف نهائي نسخة 2010:
انهزم الترجي في مباراة الذهاب (2 - 1) في القاهرة قبل ان يرد الاعتبار من خلال الفوز (1 - 0) في تونس من خلال الهدف الشهير للنيجيري مايكل اينرامو بيده.
- دور المجموعات 2011:
انتصر الترجي في مباراة الذهاب بهدف لصفرعن طريق الكاميروني يانيك نيانغ وتعادل الفريقان ايابا (1-1) بهدف الكاميروني يايا بنانا للترجي ومحمد ابو تريكة للفريق الاحمر
- نهائي نسخة 2012:
التقى الفريقان في نهائي المسابقة وانتهى حوار الذهاب في برج العرب بهدف لمثله قبل ان يتوج الاهلاوية باللقب بفضل فوزهم (1 - 2) في رادس.
- ربع نهائي دورة 2017:
انتهت مباراة الذهاب في مصر بالتعادل الإيجابي بهدفين لمثلهما، وفاز الاهلي في رادس بهدفين لهدف، ليواجه النجم الساحلي في نصف النهائي ويزيحه قبل ان يصطدم بعقبة الوداد المغربي في النهائي حيث خسر اللقب.
- دور المجموعات 2018:
حسم التعادل السلبي مباراة الذهاب للنسخة الحالية من دور المجموعات في انتظار ما ستسفر عنه مباراة اليوم .

برنامج اليوم
• الساعة 20.00:
اولمبي رادس: الترجي الرياضي – الاهلي المصري

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499