اليوم الساعة 18.00 : الاتحاد السكندري – الترجي الرياضي ( دور الـ32 من البطولة العربية ): فريق باب سويقة يعود إلى الإسكندرية بذكريات الحفاظ على اللقب

لم تكن البطولة العربية للأندية في نسختها القديمة مطمحا للأندية فجل الأطراف

وصفتها بأنها منافسة ضعيفة و نفرت الفرق من المشاركة فيها بل بلغ الأمر الى حد السخرية من فرحة المتوجين بها لكن هذا الموسم تغيرت الصورة تماما بل باتت الفرق تتدافع للمشاركة فيها الأمر الذي يجعلنا نقر أنها تنافس المسابقات القارية.
في ظل وجود أفضل الفرق العربية يمكن أن ننتظر منافسة عربية مشوقة وقد زاد الاتحاد العربي من استقطاب المشاركين ليبلغ العدد 32 بعد أن رفع قيمة الحوافز المالية حيث سيكون نصيب الفائز باللقب 5 مليون دولار مقابل 2.5 مليون لصاحب المركز الثاني ومليون دولار لصاحب المرتبة الثالثة.

مغامرة الترجي تبدأ من الإسكندرية
تمكن الترجي يوم 6 اوت 2017 من التتويج بالبطولة العربية للأندية عقب فوزه في الإسكندرية على الفيصلي الأردني بثلاثة أهداف لهدفين،وبعد سنة تقريبا يعود فريق باب سويقة الى الاسكندرية ليبدأ حملة الدفاع عن اللقب ويواجه الاتحاد السكندري بداية من الساعة السادسة مساء بملعب الاسكندرية ضمن دور الـ32 من البطولة العربية بقيادة طاقم تحكيم سعودي يتكون من محمد الهويش كحكم اول ويساعده كل من بدر الشمراني كمساعد أول وهشام محمد الرفاعي كمساعد ثان. ويدخل الاحمر والاصفر مسابقة الموسم الحالي بـ26 لاعبا خاصة بعد تدعيم الرصيد البشري باسماء تم انتدابها في الميركاتو الصيفي الحالي على غرار رامي الجريدي وأيمن محمود فيما سيكون محمد علي اليعقوبي آخر الوافدين على مركب حسان بالخوجة خارج الحسابات ولم يشارك في رحلة الإسكندرية بل خضع الى برنامج خاص لادراك الجاهزية بالإضافة إلى الأسماء التي لم يتسن لها المشاركة في نسخة 2017 ونعني بذلك محمد علي منصر وسامح الدربالي ومحمد علي بن رمضان ومحمد أمين المسكيني ويوسف البلايلي الذي رغم إصابته فقد تم ادارج اسمه في قائمة الأسماء المشاركة في رحلة الاسكندرية. وانهى أمس ممثل تونس تحضيراته بحصة أخيرة في نفس توقيت مباراة اليوم خصصها المدرب خالد بن يحي لوضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة والخطة التكتيكية التي سيحاول من خلالها مباغتة منافسه والعودة من بلد الفراعنة بنتيجة ايجابية.

تغييرات مقارنة باللقاء القاري
قدر الترجي الرياضي كما كل الفرق الكبرى اللعب على عدة واجهات وبالتالي ماراطون من المباريات يجعل الراحة ممنوعة، فانطلاقة مسيرة الترجي في الموسم الجديد انطلقت بصفة مبكرة من بوابة دور مجموعات رابطة الابطال حيث واجه فريق باب سويقة كامبالا سيتي الاوغندي ذهابا وايابا وتمكن من تحقيق انتصارين وتعزيز حظوظ التأهل الى ربع نهائي امجد الكؤوس الافريقية وهو ما سيجعله يدخل مباراة اليوم بمعنويات مرتفعة لمواصلة حصد النتائج الايجابية وإسعاد الاحباء في موسم المائوية.
ومقارنة بالمباراة الأخيرة مع كامبالا سيتي في أوغندا والتي فاز فيها الترجي الرياضي بهدف لصفر ستعرف التشكيلة الحمراء والصفراء بعض التغييرات من خلال عودة الثنائي سامح الدربالي وفرانك كوم اللذين تغيبا عن اللقاء القاري الأخير بسبب عقوبة الانذار الثالث فيما تتجه نية المدرب خالد بن يحي الى التعويل على طه ياسين الخنيسي من البداية لقيادة الهجوم عوضا عن بلال الماجري الذي يحتاج لنيل راحة لاسترداد الأنفاس وهذه التعزيزات ستمنح الإطار الفني خيارات إضافية لبدء رحلة المحافظة على اللقب بخطوة ايجابية وفي هذا السياق أكد بن يحي في الندوة الصحفية المخصصة للقاء أن: «اللاعبين عازمون على العودة بنتيجة ايجابية من الإسكندرية خاصة بعد التحضيرات الطيبة التي قمنا بها وتركز اهتمام المجموعة على المواجهة المرتقبة خاصة وأن الترجي هو حامل لقب النسخة الأخيرة وهو ما يغذي طمع جميع المنافسين للإطاحة به لذلك نحن مطالبون بتوخي الحذر وحسن التعامل مع مجريات المباراة في انتظار مواجهة الاياب على قواعدنا».

سحب المشاكل تخيم على أجواء الاتحاد
اذا كان الترجي الرياضي يدخل سباق البطولة العربية بمعنويات مرتفعة فإن الوضع لا يبشر بالخير في اجواء منافسه الاتحاد السكندري خاصة بعد الهزيمة في البطولة المحلية بخماسية مقابل هدف امام الزمالك وهي عثرة كشفت ان الفريق يعاني من عدة متاعب على مستوى الدفاع كما تفتقد عناصره للخبرة مقارنة بالترجي وهو ما من شأنه ان يعقد مهمته في محاولة الخروج من المباراتين بنتيجة تؤهله الى الدور القادم لكن ذلك لا يعني ان فريق باب سويقة سيكون في طريق مفتوحة بل يجب عليه توخي الحذر وعدم استسهال المنافس الذي سيكون مدعوما بجمهوره وهي جزئيات لا تغيب عن الاطار الفني وخبرته بهذه المنافسات.

برنامج اليوم
• ملعب الاسكندرية الساعة 18.00:
الاتحاد السكندري – الترجي الرياضي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499