اليوم الدفعة الأخيرة من مباريات ثمن نهائي المونديال: السويد وسويسرا في مواجهة المفاجآت ...وهاجس الأدوار المتقدّمة يسيطر على انقلترا

يسدل الستار اليوم عن مواجهات الدور ثمن النهائي من النسخة الحادية والعشرين

من كاس العالم روسيا 2018 بمواجهتين مثيرتين تجمع الاولى المنتخب السويدي بنظيره السويسري فيما يلتقي المنتخب الكولمبي المنتخب الانقليزي في آخر مباراة من دور الـ16 قبل راحة بيومين يستأنف بعدها السباق في ربع النهائي يومي 6 و7 جويلية.
لعل ميزة النسخة الحالية من نهائيات روسيا انها كانت مليئة بالمفاجآت والاثارة وخروج اسماء ظننا انها ستشكل اضلع الادوار المتقدمة فإذا بها تغادر تباعا واخرها المنتخب الاسباني الذي فشل في الثأر من خروجه المخيب من الدور الاول في 2014.

السويد وسويسرا لمواصلة التألق
يمكن تصنيف تأهل المنتخبين السويدي والسويسري الى الدور ربع النهائي في خانة المفاجآت حيث لم يتم ترشيح اي منهما لبلوغ هذه المرحلة لسبب بارز يتمثل في غياب النجوم عن التشكيلتين. وحل المنتخب السويسري ثانيا في المجموعة الخامسة خلف البرازيل ومتقدما على صربيا وكوستاريكا فيما احتل المنتخب السويدي طليعة المجموعة السادسة رغم غياب نجمه زلاتان ابراهيموفيتش الذي اعتزل دوليا. وكشف الدور الاول تألق المنتخبين واستغلالهما لنقاط قوتهما فالسويد خدمته الصلابة الدفاعية وسلاح الكرات الطويلة اما سويسرا فدفاعها لا يقل اقناعا دون ان ننسى انسجام المجموعة.
ويطمح المنتخب السويدي الى تكرار سيناريو 1994 عندما تمكن من بلوغ الدور نصف النهائي قبل ان ينسحب امام نظيره البرازيلي، ويرى الملاحظون انه قادر على ذلك بالنظر الى روح المجموعة التي تسوده والتي يلعب فيها اعتزال ابراهيموفيتش دورا كبيرا حيث غابت صفة النجم الاول وبات الجميع يقاتل من اجل بلوغ الادوار المتقدمة. وفي هذا الاطار اكد يان اندرسون مدرب المنتخب ان التشكيلة في مباراة اليوم ستعرف تغييرات طفيفة مضيفا: «قد تحدثنا عن الأمر بلا شك ولدينا قائمة لاعبين (لركلات الترجيح) ولدينا خطة واضحة لكن ليس مناسبا الحديث عنها الآن. لدينا احترام كبير للمنافس كما فعلنا ضد كوريا وألمانيا ليس لدينا شيئ آخر إلا أن نكون في كامل تركيزنا للمباراة نحن مستعدون للغاية، وواثقون من ذلك، ونأمل أن نصل في أفضل حالة ممكنة».

في الطرف المقابل كان للمنتخب السويسري موعد متجدد مع ثمن النهائي حيث يبلغه للمرة الخامسة بعد دورات 1994و2006 و2014 و2018 ويطمح الى ضمان مكان في دور الثمانية بعد 64 سنة بما ان آخر مرة بلغ فيها ربع النهائي كانت في دورة 1954.
وستكون تشكيلة سويسرا منقوصة اليوم من خدمات القائد شتيفان ليشتشتاينر وزميله فابيان شار بسبب عقوبة الانذار الثاني وهو ما من شأنه ان يخلق ازمة في الخط الخلفي للفريق لكن لا شك ان الاطار الفني بقيادة فلاديمير بيتكوفيتش قادر على تجاوز الشغور وحماية حصونه الخلفية.

انقلترا لتجاوز عقدة الادوار المتقدمة
اذا كانت مواجهة السويد وسويسرا مباراة المفاجآت بامتياز فإن لقاء المنتخب الكولومبي ونظيره الانقليزي يخطف انظار عشاق الساحرة المستديرة.
وخطف منتخب كولومبيا تأهلا صعبا من نظيره السينغالي بعد ان كان قاب قوسين من مغادرة السباق من الدور الاول لكن هدف ياري مينا قلب اليأس الذي خيم على مدارج جمهور المنتخب الاصفر الى فرحة عارمة، رغم ان زملاء خميس رودريغاز لم يظهروا بمستواهم المعهود فتكبدوا هزيمة في الجولة الاولى امام اليابان بهدف لصفر قبل ان يردوا الاعتبار في

الجولة الثانية بانتصار على بولونيا بثلاثية.
اما منتخب الاسود الثلاثة فقد تأهل كصاحب مركز ثان عن المجموعة السابعة بعد انتصارين على المنتخب التونسي والمنتخب البنمي وهزيمة امام نظيره البلجيكي. وقد يستفيد المنتخب الكولومبي من الضغط المسلط على منافسه فهذا الاخير عجز منذ ظفره بلقب 1966 عن تذوق طعم التتويج مجددا والاهم من ذلك انه لم يبلغ المربع الذهبي منذ دورة 1990، ويسعى زملاء هار ي كين الى تجاوز المشاركة المخيبة في 2014 والتي انتهت بمغادرتهم من الدور الاول بعد هزيمتين امام ايطاليا والاوراغواي وتعادل مع كوستاريكا. وشهدت التمارين الاخيرة للمنتخب الانقليزي استعادة الثنائي ديلي الي الذي غاب عن المبارتين الاخيرتين وزميله روبن لوفتوس- تشيك ليكتمل النصاب في مجموعة غاريت ساوثغيت .ووجه المهاجم هاري كين رسالة الى دفاع كولومبيا بقدرته على التسجيل في كل مباراة يخوضها حيث قال: «في الوقت الحالي، أعتقد أن بإمكاني التسجيل بكل مباراة أشارك فيها، خصوصاً عندما تسقط الكرات أمامك والأمور تسير على ما يرام بالنسبة إليك، أنت تتطلع بفارغ الصبر للدخول». ويشير كين ان هدفه ليس التتويج الفردي وانما قيادة منتخبه للفوز باللقب العالمي حيث قال: «هدفي ليس الحذاء الذهبي، الهدف هو الفوز بكأس العالم، لطالما كان هدفنا، إذا تصاحب ذلك مع الفوز بالحذاء الذهبي فسيكون رائعاً، لكن الهدف يبقى مساعدة الفريق، إذا ساعدت الفريق بأهدافي فهذا ممتاز، أما إذا لم أسجل، فسأقوم بكل ما باستطاعتي، أن أمرر الكرات الحاسمة.. هذا كل ما في إمكاني فعله».

برنامج مباريات اليوم
• الساعة 15.00:
المنتخب السويدي – المنتخب السويسري
• الساعة 19.00:
المنتخب الكولومبي – المنتخب الانقليزي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499