اليوم الجولة الثالثة من منافسات المجموعتين السابعة والثامنة: أسود التيرنغا يحملون آمال القارّة السمراء ونسور قرطاج من أجل انتصار ردّ الاعتبار

يسدل الستار اليوم عن منافسات الدور الأول من النسخة الحادية والعشرين لكأس العالم الذي يتواصل بروسيا الى غاية 15 جويلية، من خلال اختتام

الجولة الثالثة للمجموعتين السابعة والثامنة، أحداهما أفصحت عن مرشحيها وهما انقلترا وبلجيكا في انتظار مباراة اليوم التي ستكشف عن صاحب الطليعة والثانية لا تزال حسابات التأهل مفتوحة فيها.

مباريات اليوم ستطوى معها صفحة المشاركة التونسية في المونديال حيث تودع المسابقة مرة أخرى من الدور الأول في انتظار مباراة اليوم مع منتخب بنما لعلها تتزامن مع الفوز الأول في النسخة الحالية والثاني لمنتخبنا منذ دورة 1978.

السنغال تسعى لتجاوز عقبة كولومبيا
كان في مقدور المنتخب السنغالي ان يضمن منذ الدور الماضي بطاقة تأهله الى الدور ثمن النهائي اثر فوز الجولة الافتتاحية أمام بولونيا لكن اقتسامه النقاط مع نظيره الياباني اجبره على تأجيل الحسابات الى جولة اليوم التي يلتقي فيها نظيره الكولومبي في مواجهة مصيرية حيث يحتاج ممثل القارة السمراء الى الفوز او نقطة التعادل على الاقل لضمان مكان في دور الـ16 وتكرار انجاز 2002 تاريخ مشاركته الأولى في المونديال والتي نجح خلالها في بلوغ ربع النهائي، خاصة انه يحتل طليعة ترتيب المجموعة الثامنة بالشراكة مع المنتخب الياباني باربع نقاط بفارق نقطة وحيدة عن المنتخب الكولمبي. ومع خروج كل من مصر، المغرب، تونس ونيجيريا بات المنتخب السنغالي يحمل بمفرده امال القارة الإفريقية من اجل التواجد في الدور القادم وبناء على المستوى المتميز الذي قدمه اسود التيرنغا منذ بداية الدورة فإنهم قادرون على المضي قدما في المسابقة العالمية ومواصلة حصد علامات الثناء والإعجاب بمردودهم.
لن تكون مهمة المنتخب السنغالي سهلة فهو يواجه المنتخب الكولومبي الذي استعاد امل التأهل الى الدور القادم بعد انتصاره الجولة الماضية على نظيره البولوني، لكن زملاء خميس رودريغيز لا يمتلكون الا فرضية وحيدة لضمان مقعد في ثمن النهائي وهي الانتصار على اسود التيرنغا اما في صورة التعادل فتتعقد حساباتهم حيث يجب عليهم انتظار هزيمة اليابان امام بولونيا.

الكومبيوتر الياباني لتعميق جراح بولندا
تمكن المنتخب الياباني من كسب إثارة الإعجاب وادارة الرقاب بعد مفاجأة الجولة الاولى وفوزه على المنتخب الكولمبي قبل ان يفتك التعادل في الجولة الماضية من المنتخب السينغالي ويعزز حظوظه في التأهل الى الدور الثاني للمرة الثالثة في تاريخه بعد 2002 و2010. ويسعى الكومبيوتر الياباني اليوم الى تحقيق انتصار على نظيره البولوني وانتظار هدية كولومبية لضمان التأهل في صدارة المجموعة، وتصب كل التكهنات في خانة مهمة سهلة لليابانيين خاصة ان منافسهم فقد كل امال التأهل بعد هزيمتين امام السنغال وكولومبيا اهتزت خلالها شباكه في خمس مناسبات واكتفى بتسجيل هدف يتيم.

نسور قرطاج والبحث عن تكرار انجاز 1978
ينهي اليوم المنتخب الوطني مشاركته في مونديال روسيا بملاقاة نظيره البنمي في الجولة الثالثة والاخيرة من منافسات المجموعة السابعة في مباراة دون رهان بما ان كلا المنتخبين ودع حسابات التأهل.
ويبحث نسور قرطاج عن توديع المسابقة بفوز والنسج على منوال 1978 عندما حقق منتخبنا الفوز على المكسيك بثلاثية مقابل هدف، يومها كنا اول منتخب عربي وافريقي يفوز في المونديال اما اليوم فهو يتجرع مرارة خيبة جديدة ومطالب على الاقل بانتصار معنوي حتى لا يغادر المونديال صفر اليدين والنقاط والثابت ان مهمة منتخبنا لن تكون سهلة فمنافسه ايضا ينشد نفس الغاية في اول مشاركة عالمية. وتلاحقت الاصابات في صفوف منتخبنا فبعد تأكد خروج كل من ديلان برون وصيام بن يوسف من الحسابات وقبلهما الحارس معز حسن تواصل لغز الاصابات ليشمل الحارس فاروق بن مصطفى حيث اصيب على مستوى الركبة بتمدد بسيط في الرباط الداخلي وليس على مستوى الاربطة المتقاطعة كما تم تداوله مما يضعه خارج الحسابات في مباراة بنما حيث يجب عليه الركون الى راحة لا تقل عن 10 ايام. ويجد المدرب نبيل معلول نفسه في موقف لا يحسد عليه حيث بات في قائمته حارس وحيد وهو ايمن المثلوثي. ووجهت الجامعة التونسية لكرة القدم مراسلة الى الاتحاد الدولي للترخيص للحارس معز بن شريفية الانضمام الى القائمة بناء على البند 55 من اللوائح المتعلق بالحالات الطارئة والى حدود كتابة هذه الاسطر لم يرد ما يؤكد موافقة «الفيفا» وفي صورة الرفض تردد ان فخر الدين بن يوسف سيكون الحارس الثاني لنسور قرطاج.

صراع بين الأسود الثلاثة والشياطين الحمر من أجل الصدارة
يستأثر لقاء المنتخب الانقليزي ونظيره البلجيكي بالاهتمام في المجموعة السابعة رغم ان كليهما ضمن تأهله الى الدور القادم لكن الصدارة محور صراعهما اليوم بعد ان ضربا بقوة في الدولة الثانية ففازت بلجيكا على تونس بخماسية مقابل هدفين فيما ضرب الانقليز بقوة في مرمى بنما بسداسية مقابل هدف.
مباراة اليوم ستكون دون شك قمة باتم معنى الكلمة بين منتخبين اظهرا اداء جيدا ويشتركان في القوة الهجومية بتسجيل كل منهما 8 اهداف.
وسعى الاطار الفني للمنتخب البلجيكي في الشوط الثاني من مواجهته مع نسور قرطاج الى اراحة بعض العناصر الفاعلة على غرار لوكاكو وايدن هازارد لتكون جاهزة لمباغتة منتخب الاسود الثلاثة وهذا الاخير لا يستبعد ان تشهد تشكيلته بعض المفاجآت لكسر شوكة المنافس وانهاء الدور الاول في الصدارة.

برنامج مباريات اليوم
• الجولة الثالثة من المجموعة الثامنة
- الساعة 15.00:
المنتخب السنغالي – المنتخب الكولومبي
المنتخب الياباني – المنتخب البولوني
• الجولة الثالثة من المجموعة السابعة
- الساعة 19.00
المنتخب الانقليزي – المنتخب البلجيكي
المنتخب البنمي – المنتخب التونسي

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499