كرة اليد: الألعاب المتوسطية المنتخب يلاقي الجزائر من أجل مقعد في المربّع الذهبي

يواصل المنتخب الوطني للأكابر مشاركته في ألعاب البحر الأبيض المتوسط

التي تقام منافساتها حاليا في اسبانيا من خلال خوضه اليوم لمباراة الدور ربع النهائي التي سيلاقي فيها بداية من التاسعة صباحا في دربي عربي وفي لقاء الأجوار المنتخب الجزائي الذي أنهى الدور الأول من هذه الألعاب في المركز الثاني للمجموعة الثانية خلف كرواتيا.
حقق المنتخب المهم إلى حد الان وبلغ هذا الدور في صدارة المجموعة الأولى بعد فوزين عن جدارة واستحقاق في الدور الأول على حساب كل من سلوفينيا صاحبة برونزية مونديال فرنسا الأخير ومنتخب مونتنيقرو واليوم ينتظر أن يؤكد تلك الخطوة الموفقة بثانية تضعه على مشارف النهائي وتزيد من حظوظه في الإقتراب من أول ذهبية في تاريخه بما أن الفوز ينتظر أن يكون لصالحه في هذا الدور ربع النهائي.

ستدخل عناصرنا الوطنية هذه المواجهة بحظوظ وافرة بما أنه سبق لها أن تألقت أمام منافس اليوم المنتخب الجزائري في كل المواجهات التي جمعتها به في الاونة الأخيرة منها مواجهة دورة الأمم الأربعة التي فاز خلالها منتخبنا بفارق عشرة اهداف (32 – 22)، منتخبنا ينتظر أن يتألق اليوم مجددا ويحقق أهدافه باعتبار أن المنتخب الجزائري يبقى منافسا متواضع الإمكانات ومستواه تراجع كثيرا في الاونة الاخيرة مقارنة بسنة 2014 التي فاز خلالها بالتاج القاري على حساب عناصرنا الوطنية وبما انه في طور التشبيب بعد خروج أكثر من لاعب ركيزة.

بأفضلية كبيرة
سيخوض منتخبنا لقاء اليوم بمعنويات مرتفعة وبثقة أكبر في النفس بعد الأداء الذي قدمه أمام سلوفينيا ومقدونيا فهو يضم في صفوفه عناصر لها امكانات بدنية وفنية عالية قادرة على تقديم الإضافة المطلوبة على غرار أمين بنور ومصباح الصانعي ومروان شويرف وكمال العلويني والحارس مكرم الميساوي ورمزي المجدوب الذي قدم أداء طيبا في أول مشاركة رسمية مع المنتخب اثبت إلى حد الان أنه يستحق مكانا فيه، عناصر المنتخب كلها صاحبة خبرة بما في ذلك الشابة منها واليوم ينتظر أن تؤكد ذلك أمام الجزائر من أجل بلوغ المربع الذهبي الذي سيتيح لها الفرصة للتواجد في النهائي والمراهنة على أول ذهبية في تاريخ مشاركتها. قدمت كل العناصر التي شاركت في المباراتين السابقتين المطلوب في انتظار اداء أفضل من صانع الألعاب محمد السوسي بطل أوروبا في نسخة هذا الموسم مع «مونبلييه» الفرنسي والجناح الأيسر رفيق باشا الذي مازال ينتظر منه الكثير وتأكيد المردود اللافت الذي قدمه في «كان» الغابون الأخيرة.

فرصة لهؤلاء
يشارك مع المنتخب حاليا أكثر من لاعب شاب على غرار الظهيرين يوسف معرف واسكندر زايد وصانعي الألعاب الإثنين أشرف السعفي والياس حشيشة وأيضا الجناح الأيمن رمزي المجدوب والحارس أمين البدوي وهذه الألعاب المتوسطية ستكون بوابة لهم لإفتكاك مكان ضمن القائمة الأساسية في قادم المنافسات أولها مونديال 2019 وفرصة لنيل ثقة الناخب الوطني «طوني جيرونا» الذي حقق المطلوب في ثاني اختبار جدي الى حد الان.

مجموعة المنتخب
سيكون تحت تصرف الناخب الوطني «طوني جيرونا» ستة عشر لاعبا وهم مكرم الميساوي وأمين البدوي في حراسة المرمى وأيضا رفيق باشا ويوسف معرف ومصباح الصانعي واسكندر زايد وخالد الحاج يوسف ومحمد السوسي وكمال العلويني وأشرف السعفي وجهاد جاب الله ومروان شويرف والياس حشيشة وامين بنور وأسامة حسني ورمزي المجدوب.

برنامج المنتخب:
س 09:00:
تونس - الجزائر

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499