الكرة الطائرة: منتخب الأكابر يختتم تحضيراته للألعاب المتوسطية بهزيمة وأوّل المواجهات مع ألبانيا

اختتم المنتخب الوطني للأكابر أمس تحضيراته للألعاب المتوسطية التي ستنطلق منافساتها في اسبانيا بداية من يوم الغد 22 جوان الجاري

بتربص خارجي أخير تواصل على إمتداد يومين، عناصرنا الوطنية خاضت التربص في اسبانيا وواجهت خلاله منتخب المكان في ود وحيد انقادت خلاله إلى الهزيمة بأربعة أشواط لشوط بعد هزيمتين سابقتين أمام اليونان في أول محطة اعدادية خارجية لها منذ أكثر من أسبوعين.

سيحط المنتخب الوطني اليوم الرحال في «تاراغونا» قبل يوم واحد من انطلاق الألعاب المتوسطية التي سيدخلها وفي البال ما حققه في نسختي 2001 و2013 اللتان بلغ خلالهما النهائي بعد المردود الطيب الذي قدمه ولولا عامل الخبرة لكانت هناك ذهبيتان من نصيب عناصرنا الوطنية، المنتخب خاض الى حد الان أربع مباريات ودية خرج منها بانتصار وحيد أمام اليونان وستكون كافية له من الناحية البدنية ليكون جاهزا للألعاب المنتظرة التي سيكون مجبرا خلالها على الظهور بوجه مشرف وتقديم مردود طيب والعبور الى الدور الثاني باعتبار أن الاكتفاء بالدور الأول لن يخدم مصلحته وسيكون له انعكاس سلبي على أجواء المجموعة قبل الأهم بطولة العالم التي تنتظر عناصرنا الوطنية بداية من سبتمبر المقبل بين ايطاليا وبلغاريا.. مونديال يريده الكل صفحة جديدة للكرة الطائرة التونسية ونقطة تحول للمنتخب بما أن حظوظه تبقى أكثر من قائمة في التأهل إلى الدور الثاني.

مجموعة متكاملة
سيكون بمقدور المنتخب تقديم نتائج طيبة في هذه الألعاب المتوسطية بما أنه سيتم التعويل خلالها على المجموعة التي توجت في أكتوبر الماضي بالتاج القاري باستثناء الثنائي ياسين عبد الهادي وعلي بنقي الذي سيشارك لأول مرة في منافسة رسمية مع عناصرنا الوطنية، «أنطونيو جاكوب» سيكون تحت تصرفه عشرة عناصر لها من الخبرة والدراية ما يمكنها من تحقيق المطلوب في هذه النهائيات وهم مروان المرابط وعمر العقربي وأنور الطاورغي وأحمد القاضي وحمزة نقة ونبيل الميلادي وخالد بن سليمان إضافة إلى الثلاثي المحترف وشكري الجويني وإسماعيل معلى وأنيس بن طارة الذي تعلق عليه امال كبيرة في تقديم الإضافة المطلوبة وقيادة المنتخب نحو نتائج طيبة بما ان ثلاثتهم جاهزين على كل المستويات خاصة ذهنيا وبدنيا.

الخطوة الأولى مع ألبانيا
يستهل المنتخب الوطني الألعاب المتوسطية بملاقاة منتخب ألبانيا غدا الجمعة 22 جوان الجاري بداية من التاسعة صباحا على ان تجمعه ثاني مواجهات الدور الأول وأخرها بالمنتخب التركي يوم 24 من الشهر ذاته في حدود السادسة مساء، عناصرنا الوطنية سيكون بمقدورها التألق والعبور الى الدور الثاني فالمهمة تبدو في المتناول أمام منافسيها الإثنين والأكيد أن نتيجة مباراة ألبانيا ستكون هامة جدا والمفتاح لبقية المشوار فتركيا منتخب لا يستهان به وله امكانات اكثر من طيبة.

ستكون هذه الألعاب المتوسطية محطة أولى اعدادية للمنتخب قبل المونديال واختبارا لمدى جاهزيته لهذا الموعد الهام وأيضا اختبارا جديا «أنطونيو جاكوب» بما أن فوز منتخبنا مؤخرا باللقب القاري كان نتاجا لسنوات العمل الطويلة للإطار الفني السابق وليس للفترة الوجيزة التي قضاها الايطالي مع المنتخب قبل «الكان»، «جاكوب» الذي لم يتابع لا منافسات البطولة ولا الكأس باعتباره عاد الى بلاده بعد «الكان» مباشرة وسيتحمل المسؤولية كاملة مثله مثل الجامعة في حال عجز المنتخب عن تخطي الدور الأول في هذه الألعاب المتوسطية.

جدير بالذكر أن الدور ربع النهائي ستقام مبارياته يوم 27 جوان الجاري بينما ستجرى مواجهات المربع الذهبي يوم 29 من الشهر ذاته على أن يكون النهائي يوم 1 جويلية المقبل.

الدوري العالمي كان سيكون محطة اعدادية جيدة
لم يشارك المنتخب هذا الموسم في النسخة الجديدة من الدوري العالمي وهذه تبقى في حد ذاتها خطوة إلى الوراء بما أن عناصرنا الوطنية شاركت في الدورات الأربع الماضية ونتائجها كانت في تحسن، المنتخب وبفضل مشاركاته الماضية تمكن من تحسين أدائه وأولى ثمار تلك الخطوة الإيجابية كانت الفوز باللقب القاري بعد سنوات طويلة من الغياب الذي قد يتكرر مستقبلا بما أن الجامعة وبسبب حجة الأزمة المالية التي تعيشها خيرت عدم خوض اللقاء الفاصل المؤهل للدوري العالمي أولا خوفا من هزيمة أمام المنتخب المصري وثالثا بما أنها ستضطر إلى التنظيم وهذا سيكلفها مصاريف اخرى هي لا تريدها.

كان بإمكان المنتخب أن يكون جاهزا للألعاب المتوسطية كما يجب لو شارك في الدوري العالمي خاصة بعد أن تم إلغاء تربص فرنسا الذي كان سيجري خلاله أربع مباريات ودية، الجامعة تحدث عن وصول موافقة المنتخب الفرنسي بصفة متأخرة ولكنها تبقى حجة غير مقنعة بما أن برنامج المنتخب وضع مسبقا وهي على دراية بكل شيء.

الأواسط والوسطيات بداية من 25 جوان

أنهى منتخب الأكابر تحضيراته للألعاب المتوسطية بينما سيشرع منتخبا الأواسط والوسطيات بداية من 25 مارس الجاري في تحضيراتهما لنهائيات أمم إفريقيا التي ستقام تباعا في نيجيريا وكينيا، «كان» الأواسط ستقام منافساتها في الفترة المتراوحة بين 12 و19 سبتمبر المقبل وستكون مؤهلة إلى بطولة العالم العام القادم ومنتخبنا سيكون مطالبا بالإعداد كما يجب من أجل الفوز باللقب القاري والتواجد في المونديال سيما بعد أن قررت الجامعة حل منتخب أقل من 23 وإدماج عناصره مع بقية المجموعة.. منتخب أقل من 23 سنة كان سبقا في الفوز بأول لقب قاري وترك انطباعا طيبا في اول ظهور له في المونديال ولاعبوه هم نجوم المنتخب الاول اليوم والمطلوب الحفاظ على العناصر التي تتواجد حاليا في منتخب الأواسط من أجل خطوة أخرى ايجابية بعد القرار الذي تم اتخاذه. وتجدر الإشارة إلى أن منتخبا الأصاغر والصغريات دخلا منذ أسابيع في سلسلة من التحضيرات استعدادا للألعاب الإفريقية للشباب التي ستقام في الجزائر من 17 إلى 27 جويلية القادم، القرعة وضعت منتخب الأصاغر في المجموعة الثانية الى جانب نيجيريا وغمبيا ومدغشقر بينما سيباري منتخب الصغريات في الدور الأول منتخبات الكامرون وبوتسوانا ومصر أيضا في المجموعة الثانية ومن المؤكد أن مهمته ستكون أكثر من صعبة في ظل وجوده إلى جانب منتخب «الفراعنة» ومنتخب الكامرون المرشحان بقوة للمراهنة على لقب هذه النهائيات.

تذكير بالمجموعات في الألعاب المتوسطية:
المجموعة 1: ايطاليا – البرتغال – اليونان
المجموعة 2: فرنسا – الجزائر – كرواتيا
المجموعة 3: مصر – اسبانيا – مقدونيا
المجموعة 4: تونس – تركيا - ألبانيا

برنامج المنتخب في الألعاب المتوسطية:
22 جوان 2018 س 09:00:
تونس – ألبانيا
24 جوان 2018 س 18:00:
تونس – تركيا

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499