الأوروغواي – السعودية (1 - 0): بعد مصر والمغرب «المنتخب الأخضر» يودّع المونديال

ضمن منتخب الأوروغواي مروره إلى الدور الثاني من مونديال روسيا الحالي بعد فوزه أمس في ثاني مواجهات الدور الأول على المنتخب

السعودي بهدف دون رد سجله «لويس سواريز» في الدقيقة 22، الأوروغواي سيواصل المشوار بينما ودع المنتخب السعودي في المقابل المونديال ليكون ثالث المنتخبات العربية المنسحبة بعد مصر والمغرب.

عرفت بداية المباراة سيطرة من منتخب الأوروغواي الذي كان قريبا في الدقائق الأولى من افتتاح التهديف في مناسبتين الأولى عن طريق «سواريز» في الدقيقة 2 والثانية من «كفاني» في الدقيقة 13 ولكن دفاع المنتخب السعودي كان في الموعد في المحاولتين وأنقذ شباكه من هدف مبكر.

خطأ فادح من «العويس»
لم ينتظر المنتخب الأوروغواني كثيرا ليجسد السيطرة التي فرضها على مجريات اللعب وفي مناطق منافسه بعد أن تمكن في الدقيقة 22 من أخذ الأسبقية عن طريق «لويس سواريز» الذي عرف كيف يغالط دفاع المنتخب السعودي من كرة ثابتة ويستغل الخطأ الفادح من الحارس محمد العويس الذي كلف منتخب بلاده بخروجه الخاطئ هدفا كان بالإمكان تفاديه، دقائق أولى كان خلالها منتخب الأوروغواي أكثر واقعية وإصرارا على التهديف على عكس المنتخب السعودي الذي اكتفى ببعض الهجمات المعاكسة لم تكن كافية له للعودة في هذه المباراة الحاسمة.

حاول المنتخب السعودي رغم التأخر بهدف دون رد العودة في اللقاء ولكن المحاولة الأولى من هتان باهبري في الدقيقة 26 وضعها الدفاع في الركنية والثانية في الدقيقة 29 مرت محاذية لمرمى الحارس «موسليرا»، الدقيقة 41 عرفت خسارة المنتخب السعودي لخدمات تيسير الجاسم بعد تعرضه إلى الإصابة.

دون جدوى
تواصلت محاولات المنتخب السعودي الذي كان قريبا في أكثر من مرة من تعديل النتيجة ولكنه لم يستغل أية فرصة تبقى أبرزها تلك التي كانت من أقدام فهد المولد في الدقيقة 45، المنتخب السعودي الذي تحسن اداؤه في هذا اللقاء مقارنة بمباراة روسيا كان بإمكانه التسجيل في هذا الشوط الأول الذي عرف منتخب الأوروغواي كيف يخرج منه مستفيدا ويعود إلى حجرات الملابس بأسبقية هامة.

سيطرة أوروغوانية
لم يستطع المنتخب السعودي المواصلة بالمردود ذاته الذي قدمه في الشوط الأول بعد أن تراجع أداءؤه واكتفى بمحاولات لم تكن خطيرة على دفاع المنتخب الأوروغواني الذي كان في المقابل أكثر خطورة وكان قريبا في أكثر من مناسبة من مضاعفة النتيجة خاصة عن طريق «سواريز» في الدقيقة 51 و«سانشاز» في الدقيقة 62، منتخب الأوروغواي كان الأفضل خلال هذا الشوط الثاني. كاد منتخب الأوروغواي أن يضاعف النتيجة في الدقيقة 86 بعد هجوم معاكس من «كفاني» ولكن الحارس محمد العويس كان في الموعد وأنقذ مرماه من هدف محقق، الأوروغواي عرف كيف يخرج بثلاث نقاط مكنته من التأهل الى الدور المقبل في لقاء كان بإمكان المنتخب السعودي أن يستفيد منه ويعيد توزيع الأوراق بعد المردود الطيب الذي قدمه.

رقم من المباراة: 6
سجل «لويس سواريز» أمس الهدف الأول للأورغواي ومعه أمضى على الهدف السادس له في المونديال و الـ52 مع منتخب بلاده، مباراة أمس امام السعودية هي المباراة عدد 100 لـ«سواريز» مع الأوروغواي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499