الكرة الطائرة: المنتخب يتحول لخوض الألعاب المتوسطية واليوم بروفة ودية أخيرة أمام إسبانيا

حط وفد المنتخب الوطني للأكابر أمس الرحال في اسبانيا للمشاركة

في ألعاب البحر الأبيض المتوسط التي ستقام هناك بداية من 22 جوان الجاري، عناصرنا الوطنية ستكون على موعد مع اخر تربص ستخوضه هناك على امتداد يومين بعد سلسلة سابقة من التحضيرات اقتصرت خلالها على تربص خارجي في اليونان بما أن تربص فرنسا الذي كان مقررا من 8 إلى 14 من الشهر الحالي تم الغاءه بعد أن تبين أن الجامعة لم تتمكن من الحصول على التأشيرة بسبب الموافقة المتأخرة من المنتخب الفرنسي على الود الذي كان مبرمجا.

خاض المنتخب الوطني ثلاثة مباريات ودية مع المنتخب اليوناني خرج خلالها بهزيمتين وفوز بثلاثة أشواط دون رد واليوم سيكون على موعد مع ود رابع وأخير سيجمعه بالمنتخب الإسباني، بروفة أخيرة من المؤكد ستمكن المدرب الوطني «أنطونيو جاكوب» من الوقوف على مدى جاهزية المجموعة للألعاب المتوسطية التي ستلاقي في دورها الأول منتخبي ألبانيا وتركيا اللذان سيكون بالمقدور الخروج أمامهما بورقة العبور إلى الدور الثاني ولم لا بقية الأدوار وإعادة سيناريو نسختي 2001 و2013 اللتان وصل خلالهما المنتخب الى النهائي وكان في المناسبتين قريبا من الذهبية.
سيسعى المنتخب خلال هذا الود الأخير إلى تقديم وجه طيب حتى يدخل إلى الألعاب المتوسطية بمعنويات مرتفعة تمكنه من تقديم الأفضل باعتبار أن هذه المنافسات ستكون بدورها اختبارا أول قبل الأهم بطولة العالم التي تنتظر عناصرنا الوطنية خلال سبتمبر المقبل والتي تبقى امكانية التأهل خلالها إلى الدور الثاني واردة جدا، المنتخب يضم في صفوفه عناصر لها إمكانات طيبة قادرة على التألق إذا أمنت بحظوظها وعرفت كيف تتعامل مع كل مباراة.

مخاوف من التحضيرات
ستكون فرصة المرور الى الدور الثاني واردة جدا بما أن كل مجموعة سيتأهل منها منتخبان يبقى الخوف من أن لا تكون التحضيرات التي خاضها المنتخب إلى حد الان غير كافية للموعد المنتظر خاصة بعد إلغاء تربص فرنسا الذي كان سيجري خلاله أربع مباريات ودية وتمارين مشتركة مع المنتخب الفرنسي الثاني، منتخبنا هو بطل القارة السمراء وسيكون مطالبا بتقديم وجه مشرف يليق بقيمته ويمكن الكرة الطائرة التونسية من خطوة أخرى إلى الأمام تكون تأكيدا لجدارته بالتربع على الصدارة الإفريقية فأداء المجموعة تطور بصفة ملحوظة خاصة بعد المشاركة في النسخ الأربعة الأخيرة من الدوري العالمي والمطلوب الحفاظ على هذا المستوى بما أن خطوة أخرى إلى الوراء ستكون ممنوعة وقد تعيد المنتخب الى الوضع السابق الذي سيصعب تجاوزه.

12 لاعبا في الموعد
سيعول الناخب الوطني خلال اللقاء الودي اليوم للمنتخب أمام إسبانيا وأيضا خلال الألعاب المتوسطية على خدمات 12 لاعبا وهم مروان المرابط وياسين عبد الهادي وعلي بنقي وعمر العقربي وأنور الطاورغي وأحمد القاضي وحمزة نقة ونبيل الميلادي وخالد بن سليمان وشكري الجويني وإسماعيل معلى وأنيس بن طارة الذي سيكون مع المجموعة بداية من هذا التربص بعد أن تخلف سابقا بسبب الإصابة، مجموعة شابة تمزج بين الخبرة والطموح ستعرف أول ظهور للثنائي ياسين عبد الهادي وعلي بنقي اللذان ستكون الفرصة أكثر من متاحة أمامهما لتأكيد جدارتهما بالتواجد في المنتخب ولإقناع الناخب الوطني بإمكانياتهما حتى يضمنا التواجد أيضا في مونديال ايطاليا وبلغاريا بما أن هذا يبقى الاهم في أول خطوة لهما مع المنتخب.

رباعي خارج القائمة
وخير المدرب الوطني في المقابل الإستغناء عن خدمات كل من محمد علي بن عثمان وأمين بوقرة ونضال ريدان وأمان الله الهميسي ومن المؤكد أن الفرصة تبقى قائمة أمامهم للتواجد مع المنتخب في قادم المواعيد خاصة بالنسبة لـ»الهميسي» الذي قدم موسما استثنائيا هذا العام مع فريقه النجم الساحلي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499