الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثامنة والثانية لحساب المجموعة الأولى: كولومبيا و اليابان في حوار ثأري وأسود «التيرنغا» لتكرار إنجاز 2002

• الفراعنة في لقاء الفرصة الأخيرة أمام صاحب الأرض
بات عشاق الساحرة المستديرة في العالم أسيرين للشاشة الصغيرة يتطلعون

كل يوم الى مباريات كأس العالم بروسيا الذي انطلق منذ 14 جوان ويتواصل الى 15 جويلية وهو موعد مع الفرجة و المتعة وحتى المفاجآت التي لم تغب عن مجريات الايام الاولى من المسابقة العالمية وتلك هي خاصية الكرة حيث لا مكان للاحكام المسبقة ولغة الورق امام منتخبات باتت تعرف طريقها نحو التطور والاستقرار وتدافع عن حقها في المنافسة على المراتب الاولى.

يختتم اليوم الدور الاول من منافسات المونديال بمباريات المجموعة الثامنة ويفتتح الدور الثاني بمواجهة اولى بين المنتخب الروسي صاحب الارض والجمهور ومنافسه المنتخب المصري.

اولى مباريات اليوم يحتضنها ملعب موردافيا ارينا بين المنتخب الكولومبي ونظيره الياباني في حوار امريكي جنوبي – آسيوي وهو لقاء تشير فيه لغة الورق الى اسبقية الكولومبيين خاصة انهم يحتلون المرتبة 16 في التصنيف العالمي الاخير للاتحاد الدولي لكرة القدم ‘فيفا’ فيما احتلت اليابان المركز 61...ولكن كما قلنا فالكرة عودتنا بسحرها ونتائجها غير المنتظرة والدليل ان المنتخب الالماني حامل اللقب في 2014 تعثر في اول اطلالاته امام المكسيك بهدف دون رد.ويدخل المنتخب الكولمبي المباراة مدعما بابرز نجومه على غرار القائد رادميل فالكاو و جيمس رودريغيز نجم بيارن ميونيخ الالماني رغم بعض التخوفات من امكانية عدم جاهزيته في ظل غيابه عن حصص التمارين الاخيرة لمنتخب بلاده. وقدم المنتخب الامريكي الجنوبي اداء جيدا في التصفيات المؤهلة إلى روسيا بتسجيله 21 هدفًا على مدار عامين خلال 18 مباراة لينهي السباق في المركز الرابع ب27 نقطة ويكون من بين الرباعي المتأهل الى النهائيات الروسية عن امريكا الجنوبية. ويتطلع هذا المنتخب الى تكرار سيناريو النسخة الماضية عندما تأهل إلى ربع النهائي لكنه انهزم أمام البرازيل 2-1 في مباراة اسالت الكثير من الحبر.في الطرف المقابل،يسعى المنتخب الياباني الى تحقيق ما يصفه بالمعجزة بما ان المدرب اكيرا نيشينو لم يمض على تسلمه المسؤولية 3 اشهر وهو ما يفسر تعثر الساموراي في ودياته الاخيرة حيث فاز في مباراة واحدة من اصل 5 وديات مما رفع حجم المخاوف قبل مشاركته العالمية السادسة حيث يتطلع انصاره الى انجاز افضل من بلوغ الدور الثاني الذي حققه في نسختي 2002 و2010 .

مباراة اليوم ستكون ثأرية بالنسبة الى اليابان الذي يتطلع الى رد الاعتبار بعد هزيمته الثقيلة امام نفس المنافس في الجولة الثالثة من الدور الاول في مونديال البرازيل 2014 برباعية مقابل هدف.

حوار مشوق بين النسور البيضاء واسود التيرنغا
يسدل الستار على منافسات الدور الاول بمواجهة مثيرة ضمن المجموعة الثامنة بين منتخب بولندا ونظيره السينغالي في لقاء يلوح على الورق لصالح المنتخب البولوني وهو الذي امطر شباك ليتوانيا برباعية في اخر اختباراته الودية ويسعى الى ان تكون عودته الى المنافسة العالمية ايجابية بعد غياب 12 سنة وتحديدا منذ دورة 2006 حيث غادر المسابقة من الدور الاول ويدخل المنافسة بزاد بشري ثري يقوده المهاجم روبرت ليفاندوفسكي.وتألق المنتخب البولوني في التصفيات حيث حقق ثمانية انتصارات خلال عشر مبارات في التصفيات وحسم تأهله متفوقا في مجموعته بفارق خمس نقاط أمام نظيره الدنماركي.
من جانبه، يسعى المنتخب السينغالي ممثل القارة السمراء في ثاني مشاركة عالمية الى تكرار انجازه في 2002 حيث بدأ مسيره بالفوز على حامل اللقب المنتخب الفرنسي وتأهل انذاك الى الدور ربع النهائي.وسيقود ساديو ماني مهاجم ليفربول امال اسود الترينغا في تحقيق المفاجأة ودخول المونديال من اوسع الابواب رغم انه تلقى ضربة موجعة قبل بداية الرسميات باصابة المدافع ساليو سيس الذي سيتم تعويضه في القائمة باداما مبينغي.

الفراعنة يتطلعون الى التدارك
يبدأ اليوم سباق الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى بمباراة صاحب الارض والجمهور المنتخب الروسي وضيفه المنتخب المصري وهي مواجهة متباينة الغايات فالفريق المحلي يطمح الى تأكيد فوز الجولة الافتتاحية بخماسية في شباك المنتخب السعودي ومنافسه يطمح الى محو خيبة الهزيمة امام الاوراغواي في الدقيقة 89 من المباراة في مباراة قدم خلالها ممثل العرب اداء طيبا من الناحية الدفاعية في غياب النجاعة الهجومية وكان الضغط المتواصل على شباكه ينبئ بهدف وهو ما تحقق قبل دقيقة من نهاية الوقت الاصلي للقاء.
ورفعت روسيا التي تفقد اليوم خدمات متوسط ميدانها آلن دزاغوييف وتيرة استعداداتها لمباراة اليوم حيث تدرك انها لن تكون في طريق مفتوحة امام منتخب يطمح الى التعويض واستغلال لقاء الفرصة الاخيرة للحفاظ على امال العبور الى الدور القادم...ولعل غاية الفراعنة في مباغتة الشباك الروسية تحتاج الى فاعلية هجومية ستوفرها دون شك عودة نجم ليفربول الانقليزي محمد صلاح بعد أن غاب عن مباراة الاوراغواي بسبب الإصابة.
وسيحمل الفراعنة اليوم على عاتقهم مسؤولية الثأر للكرة العربية بعد أن تلقت شباك المنتخب السعودي 5 صواريخ روسية في اول مباريات المونديال .

برنامج مباريات اليوم
الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية
الساعة 13.00:
المنتخب الكولومبي – المنتخب الياباني
الساعة 16.00 :
منتخب بولندا – المنتخب السينغالي
الدفعة الأولى من منافسات الجولة الثانية من المجموعة الاولى
الساعة 19.00 :
المنتخب الروسي – المنتخب المصري

 

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499