كرة اليد: «الغيداوي» خارج القائمة..«السوسي» آخر الوافدين ومنافسة كبيرة بين أكثر من لاعب من أجل مقعد في القائمة النهائية

يواصل المنتخب الوطني للأكابر في مدينة نابل تحضيراته لألعاب البحر الأبيض المتوسط التي سيشارك

فيها في اسبانيا بداية من 22 جوان الجاري، عناصرنا الوطنية دخلت منذ عشية أمس في تربص سيتواصل حتى 13 من الشهر الحالي بعد أول تربّص استهلته الأسبوع الماضي امتد فقط على ثلاثة أيام خصصت للإعداد البدني والأمر ذاته سيكون مع التربص الحالي الذي ينتظر أن تتخلله حصص تطبيقية بما انه لن يكون هناك في البرنامج مباريات ودية.
سيكتفي المنتخب الوطني بتربصات داخلية وسيكون بداية من 17 جوان الجاري على موعد مع اخر محطة إعدادية يشد بعدها الرحال يوم 21 من الشهر ذاته باتجاه الألعاب المتوسطية التي ينتظر ان تكون خلالها المهمة أكثر من صعبة بما أن القرعة الخاصة بهذه النهائيات وضعته جنبا إلى جنب مع منتخبي سلوفينيا ومونتنيقرو، المنتخب قد يفشل في المهمة ويعجز عن تخطي الدور الأول في حال لم يتمكن من الفوز وقد يعود أدراجه مبكرا مثل ما كان الحال في ألعاب ريو ومونديال فرنسا الأخيرين وهذا سيكون له التأثير السلبي على المهمة الأصعب التي تنتظره في بطولة العالم المنتظرة العام القادم التي ستقام مشاركة بين ألمانيا والدنمارك.
لن تكون التحضيرات كافية للألعاب المتوسطية ولمقارعة منتخب في قيمة سلوفينيا صاحبة برونزية مونديال فرنسا الأخير ومونتنيقرو الذي بات منافسا عتيدا في الاونة الأخيرة، عناصرنا الوطنية ستكون مطالبة بتقديم أفضل ما لديها إذا أرادت اعادة سيناريو اخر مواجهة مع سلوفينيا وإجبارها على تعادل قد تجد بعده نفسها في الدور الثاني من الألعاب المنتظرة.

21 لاعبا في التربص الثاني
عرف التربص الحالي لعناصرنا الوطنية الإستغناء عن خدمات لاعب جمعية الحمامات منتصر الغيداوي بينما اكتمل النصاب بالنسبة للبقية بعد التحاق الثنائي أسامة حسني ومصباح الصانعي إلى المجموعة التي تضم مكرم الميساوي وأمين البدوي وسليم البريني وحمزة المهذبي ورفيق باشا وأسامة الجزيري ويوسف معرف واسكندر زايد وخالد الحاج يوسف وكمال العلويني والياس الزمال وأشرف السعفي وجهاد جاب الله ومروان شويرف والياس حشيشة ومكرم سلامة وأمين بنور ورمزي المجدوب وأنور بن عبد الله، هذه المجموعة ستعرف التحاق الظهير الأيسر وصانع الألعاب ومحترف «مونبلييه» محمد السوسي بطل أوروبا منذ أيام الذي مازال في فرنسا.

مهمة صعبة
سيكون التربص القادم للمنتخب المقرر بداية من 17 جوان الجاري حاسما لأكثر من لاعب بما أن المدرب الوطني «طوني جيرونا» سيحدد على ضوئه القائمة النهائية التي ستضم 16 لاعبا وستدافع عن ألوان المنتخب في ألعاب اسبانيا، المهمة لن تكون سهلة بالمرة بالنسبة للناخب الوطني بما ان المستوى متقارب في مختلف المراكز والعناصر الموجودة كلها لها إمكانات طيبة. يوجد في مركز الظهير الأيسر خماسي أسامة الجزيري ويوسف معرف ومصباح الصانعي واسكندر زايد وخالد حاج يوسف ويمكن اعتبارهم ستة بما ان محمد السوسي عادة ما يتم التعويل عليه في هذا المركز وكلهم يستحقون التواجد في اسبانيا مثلهم مثل رباعي الدائرة جهاد جاب الله ومروان شويرف والياس حشيشة ومكرم سلامة وأيضا بالنسبة للمنسقين كمال العلويني صاحب الخبرة والياس الزمال وأشرف السعفي اللذين قدما موسما متميزا مع المكارم والنجم على حد السواء و»السوسي» المتألق في أول تجربة احترافية، المنافسة ستكون كبيرة بين اللاعبين والأكيد أن من سيقنع في هذه المرحلة سيكسب الرهان. من سيختار «جيرونا»؟ سؤال يظل مطروحا الى حين التربص النهائي ولكن الأكيد انه سيعطي الأولوية لأصحاب التجربة وللسواعد وقد نشاهده يعول فقط على لاعب وحيد في كل جناح بما ان المهم يبقى بدرجة أولى الدفاع والأولوية عادة ما تعطى للسواعد.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499