اليوم الساعة 19 و45 دقيقة : مباراة ودية بين المنتخب الاسباني والمنتخب التونسي: المطلوب نتيجة إيجابية في آخر «بروفة» ودّية....

يحبس العالم أنفاسه بعد قرابة 5 ايام موعد انطلاق النسخة الحادية والعشرين من

نهائيات كأس العالم التي ستحتضنها روسيا بين 14 جوان و15 جويلية وترتفع وتيرة حماس الشارع الرياضي التونسي لموعد عودة نسور قرطاج الى الاجواء العالمية بعد غياب فاق عقدا من الزمن بما يحمله من تعطش الى اثبات الذات وكتابة تاريخ مشاركة متميزة خاصة بعد النقلة النوعية التي عرفها اداؤه في الفترة الاخيرة وأهّله لتصدر منتخبات القارة السمراء في تصنيف «الفيفا» حتى مع التراجع في التصنيف الأخير من المركز 14 الى 21.

ينهي اليوم المنتخب الوطني اختباراته الودية استعدادا للمونديال بملاقاة نظيره الاسباني وديا في اطار استعدادات المنتخبين للمونديال في مدينة كراسنودار الروسية بداية من الساعة السابعة و45 دقيقة مساء قبل ان تنتقل المجموعة الى مقر إقامتها في موسكو في الحادي عشر من الشهر الحالي وشد الرحال الى مدينة فولفوغراد يوم 16 جوان أي قبل يومين من موعد مباراته الأولى ضد انقلترا يوم الاثنين 18 جوان ضمن منافسات الجولة الاولى من المجموعة السابعة في المونديال.

تحديات بالجملة
مباراة اليوم تحمل في طياتها ابعادا وتحديات كثيرة فالاطار الفني بقيادة نبيل معلول يعول عليها كثيرا لاصلاح الاخطاء الدفاعية التي لاحت في اللقاءين الوديين مع البرتغال وتركيا خاصة بالنسبة الى المباراة الاخيرة حيث كان نسور قرطاج قادرين على الخروج من المباراة بانتصار لكن اخطاء في التغطية الدفاعية حكمت على كتيبة نبيل معلول بالاكتفاء بالتعادل وتواصل الهواجس في الخط الخلفي حيث كان الامل ان يتم تجاوزها بعد اختبار البرتغال لكنها تجلت مرة اخرى في ودية تركيا بسويسرا مما رفع مخاوف الشارع الرياضي خاصة ان منافسات المونديال تضعه في مواجهة منتخبات عريقة على غرار انقلترا وبلجيكا وفي حال تواصلت الاخطاء فإن الفاتورة ستكون باهظة.

في الاطار ذاته، يسعى الاطار الفني اليوم الى الخروج بنتيجة ايجابية خاصة انه يعلم فوائدها المعنوية على المجموعة قبل ايام معدودة من ضربة بداية الرسميات. واشار نبيل معلول في تصريحات اعلامية ان اللاعبين يعيشون حالة من الضغط مع اقتراب ضربة بداية المشاركة ولاشك ان الخروج بنتيجة ايجابية امام الماتادور الاسباني سيحررهم قليلا من الضغط ويجعلهم يواصلون الاستعدادات للمباراة الاولى ضمن منافسات المجموعة السابعة امام المنتخب الانقليزي بمعنويات مرتفعة. من المؤكد ان المواجهة لن تكون سهلة امام واحد من اقوى المنتخبات لكن النسور قادرون على مواصلة تقديم ادائهم المتميز مع الحذر من الوقوع في فخ الاصابات خاصة ان المنتخب عانى كثيرا من كابوسه بداية من يوسف المساكني مرورا بطه ياسين الخنيسي ووصولا الى وهبي الخزري الذي كانت الشكوك تحوم حول جاهزيته قبل ان يكشف الاطار الطبي الغموض ويعطي الضوء الاخضر لانضمامه الى المجموعة على ان مشاركته في مباراة اليوم تبقى بين الشك واليقين لأن الاطار الفني يريد تجنب اي مجازفة قد تؤثر على مشاركته في المباريات الرسمية.

وانهى امس المنتخب الوطني تحضيراته بحصة تدريبية في الثالثة والنصف مساء بتوقيت تونس وهي الثانية بمدينة كراسنودار بعد حصة الخميس التي دامت قرابة الخمسين دقيقة وخصصها المدرب نبيل معلول لبعض التمارين الخفيفة وإزالة الإرهاق اثر الرحلة الجوية التي دامت ثلاث ساعات ونصف اتجهت بعدها البعثة الى مقر الإقامة بأحد النزل الذي يبعد عن مطار كراسنودار نصف ساعة تقريبا.

تغييرات طفيفة
تشير الكواليس القادمة من كواليس نسور قرطاج ان الاطار الفني بقيادة نبيل معلول سيعول في مباراة اليوم امام المنتخب الاسباني بداية من الساعة السابعة و45 دقيقة على تشكيلة ستعرف 3 تغييرات مقارنة بالمباراة الودية الاخيرة مع المنتخب التركي ويتعلق الامر بتغيير في حراسة المرمى حيث قد تُعهد حراسة المرمى الى فاروق بن مصطفى عوضا عن معز حسن فيما من المنتظر ان يبدأ متوسط الميدان محمد امين بن عمر المباراة اساسيا عوضا عن سيف الدين الخاوي الذي ثبت انه لا يزال في حاجة الى مزيد من الوقت لاثبات امكانياته. اما في الخط الامامي وبعد ان شارك منذ البداية في مباراة البرتغال من المنتظر ان يعود المهاجم صابر خليفة الى التشكيلة الاساسية بعد ان عوضه في لقاء تركيا فخر الدين بن يوسف.

وفيما يلي التشكيلة المحتملة للنسور :
فاروق بن مصطفى- ديلان برون – علي معلول - صيام بن يوسف - ياسين مرياح - الياس السخيري - الفرجاني ساسي – محمد أمين بن عمر - أنيس البدري - نعيم السليتي - صابر خليفة.

• اما التشكيلة المحتملة للماتادور الاسباني فمن المنتظر ان تكون على النحو التالي:
دافيد دي خيا- جوردي ألبا - سيرجيو راموس - جيرارد بيكيه - سيرجي روبيرتو- أندريس إنييستا - سيرجيو بوسكيتس – كوكي- ماركو أسينسيو - ياجو أسباس – إيسكو

منافس المنتخب يواصل عروضه الايجابية
انهى المنتخب الانقليزي استعداداته للمشاركة في نهائيات كأس العالم بروسيا (حيث وضعته القرعة في المجموعة السابعة الى جانب تونس وبلجيكا وبنما)، بالفوز على ضيفه منتخب كوستاريكا (2 - 0) في المباراة الودية التي جمعتهما يوم الخميس.

وتمكن ماركوس راشفورد من افتتاح النتيجة لمنتخب الاسود منذ الدقيقة 13 من تسديدة قوية من خارج مناطق الجزاء فيما اضاف داني ويلبك الهدف الثاني في الدقيقة 76.

وتواصلت النتائج الايجابية للانقليز بما انهم حققوا 3 انتصارات في 4 مباريات ودية مقابل تعادل وحيد. ويبدأ منتخب إنقلترا الذي يتطلع للتتويج بكأس العالم للمرة الثانية في تاريخه بعدما حصل عليها عندما نظم البطولة على ملاعبه عام 1966 مشاركته في النسخة الـ21 لبطولة كأس العالم، بمواجهة المنتخب التونسي يوم 18 جوان قبل ان يباري بنما وبلجيكا يومي 23 و28 جوان على التوالي وذلك ضمن منافسات المجموعة السابعة.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499