المنتخب الوطني: الخزري ينضّم للمجموعة...

اقل من 8 ايام باتت تفصلنا عن الحدث الرياضي الذي ينتظره عشاق الساحرة المستديرة في إنحاء الكون،

أسبوع فقط وتدق طبول البداية ومراسم افتتاح النسخة الحادية والعشرين من نهائيات كأس العالم والتي تتخذ هذه المرة القارة العجوز مسرحا لها بعد ان استضافتها في 2014 البرازيل ممثلة عن أمريكا الجنوبية واليوم جاء الدور على روسيا لتجمع البلدان المتأهلة في الفترة الممتدة بين 14 جوان و15 جويلية في صراع على خلافة المنتخب الألماني المتوج بلقب نسخة 2014.

وباتت استعدادات المنتخب التونسي تعرف نسقا تصاعديا مع اقتراب موعد الجديات حيث ستكون مباراته الاولى في المونديال يوم الاثنين 18 جوان مع المنتخب الانقليزي ضمن الجولة الاولى من الدور الاول لحساب المجموعة السابعة. وتتواصل اليوم استعدادات المنتخب الوطني في ملعب المنزه دون حضور الجمهور والاعلام بحصة مسائية بداية من الخامسة مساء بملعب المنزه قبل ان تشد المجموعة الرحال غدا الى مدينة كرسنودار الروسية التي ستحتضن المباراة الودية الأخيرة مع المنتخب الاسباني يوم السبت القادم 9 جوان بداية من السابعة و45 دقيقة مساء قبل التحول الى مقر الاقامة بموسكو يوم 11 جوان.

خبر سار لانصار المنتخب
بعد الحبر الكثير الذي اساله غياب متوسط ميدان ستاد رين وهبي الخزري عن وديتي البرتغال وتركيا بقرار من الاطار الفني حتى يتخلص من مخلفات اصابته العضلية وما خلفه من اقاويل تحدثت عن امكانية غيابه عن تشكيلة النسور في المونديال،جاء الخبر اليقين من حصة تمارين الاثنين حيث شارك الخزري زملاءه في التمارين وبدد المخاوف ليؤكد جاهزيته للمونديال اما عن مشاركته في مباراة اسبانيا الودية فتبقى رهينة قرار الاطار الفني.

لقطة معز حسن تغزو الصحافة العالمية
اثارت لقطة سقوط حارس نسور قرطاج معز حسن في المبارتين الوديتين امام البرتغال وتركيا لتمكين زملائه من «كسر» الصيام ردود فعل عديدة في الصحافة العالمية واورد موقع «البي بي سي» على الانترنات مقالا عنونه «هل تظاهر حارس مرمى تونس بالإصابة في موعد الإفطار؟» مشيرا الى ان الحارس المذكور سقط في مبارتي البرتغال وتركيا في توقيت الافطار وان الامر جاء بنتيجة ايجابية حيث جاء في المقال «اثناء تمدده على أرض الملعب لتلقي العلاج، هرع زملاؤه في الفريق إلى الخط الجانبي لشرب الماء وتناول بعض حبات التمر.وبدا أن الحيلة جاءت بنتيجة إيجابية. فقد كان المنتخب التونسي متأخرا بنتيجة (1 - 2) أمام البرتغال بطل أوروبا، لكنه أدرك التعادل بعد إصابة حسن بست دقائق بهدف سجله فخر الدين يوسف. وبعدها بأيام، توقفت المباراة أمام منتخب تركيا بعدما استلقى حسن على أرض الملعب. وتكرر المشهد، حيث توجه لاعبو المنتخب التونسي إلى الخط الجانبي حيث قدم لهم أفراد طاقم التدريب الماء والتمر. وانتهت هذه المباراة أيضا بالتعادل (2-2)». واورد موقع «سكاي نيوز» العربية عنوانا طريفا لمقاله وهو «حارس مرمى المنتخب التونسي يتحول الى «مدفع افطار»».

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499