الكرة الطائرة: اليوم لقاء الموسم بين المدينة الجديدة ومستقبل حمّام الشط فلمن سيبتسم الحظ؟

من سيكسب الرهان؟ هل تلتحق جمعية المدينة الجديدة بالنادي الإفريقي وتحقق الصعود إلى الوطني

«أ» أم يحافظ مستقبل حمام الشط على موقعه بين فرق النخبة؟ هذا ما سنتعرف عليه خلال المباراة الثالثة والأخيرة التي ستجمع بين الفريقين بداية من العاشرة ليلا وستكون حاسمة للصعود بالنسبة لفتيات المدينة الجديدة وللبقاء بالنسبة للاعبات مستقبل حمام الشط.

سيكون الحوار حاسما اليوم بين جمعية المدينة الجديدة ومستقبل حمام الشط وكل طرف سيسعى لحسمه لصالحه من أجل كسب الرهان بما أنه لم تعد هناك فرصة أخرى للتدارك، مستقبل حمام الشط كسب المباراة الأولى بثلاثة أشواط لشوطين ولكنه لم يعرف كيف يدعم تلك النتيجة في اللقاء الثاني ويحسم الأمر مبكرا لصالحه وفسح المجال لفتيات المدينة الجديدة للتدارك وإستعادة الأمل في المراهنة على الصعود الذي فرط فيه سابقا امام فتيات فريق باب الجديد واليوم سيكون ممنوعا من عثرة ثانية إذا أراد البقاء. إستعادت جمعية المدينة الجديدة الأمل واليوم ينتظر أن تدافع عن حظوظها من أجل أن تكون الموسم القادم بين فرق النخبة والفريق سيكون بإمكانه ذلك في حال واصل بالعزيمة ذاتها التي خاض بها لقاء العودة وفي حال امن بقدرات لاعباته الشابات اللاتي قدمن المطلوب إلى حد الان في موسم كانت خلاله النتائج أكثر من طيبة وتدارك كل الأخطاء السابقة فتكرارها قد يكلفه غاليا في هذه الخطوة الأخيرة والأمل المتبقي من أجل «النسيونال».

حظوظ وافرة
فرط مستقبل حمام الشط خلال مباراة الإياب في الحسم نهائيا في أمر بقائه في الوطني «أ» ولكن حظوظه تبقى قائمة اليوم في الإنتصار وفي تفادي عثرة يتدحرج بعدها إلى الوطني «ب» بما أنه يملك من الخبرة ما يمكنه من كسب مواجهة في قيمة مواجهة اليوم أمام جمعية المدينة الجديدة التي ينقصها هذا الجانب كثيرا، مستقبل حمام الشط قدم موسما سيئا ولكن فرصة التدارك وإنقاذ ما تبقى مازالت قائمة فهل يستغلها ونشاهده الموسم المقبل بين فرق النخبة أم تكون الكلمة لجمعية المدينة الجديدة وتلتحق بالإفريقي؟

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499