الكرة الطائرة: حوار لا يقبل القسمة بين المدينة الجديدة وحمّام الشط ومنتخبات الشبّان تشرع في تحضيراتها

هل يحسم مستقبل حمام الشط أمر بقائه بين فرق النخبة خلال الموسم القادم ويؤكد نتيجة الذهاب أم تتدارك جمعية المدينة

الجديدة وتجبره على لقاء ثالث فاصل؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال إياب مباراة «الباراج» التي ستجمع بينهما الليلة في حدود العاشرة مساء، مستقبل حمام الشط حقق المطلوب في مباراة الذهاب وعاد بانتصار هام انتهى على ثلاثة أشواط لشوطين أمام منافس اليوم.

ستكون جمعية المدينة الجديدة اليوم الفرصة الأخيرة للتدارك أمام جمعية المدينة الجديدة إذا أرادت اللحاق بالنادي الإفريقي الذي استعاد منذ أيام مكانه في الوطني «أ» عن جدارة وإستحقاق في موسم أكثر من استثنائي ووحده الفوز سيمكنها من هذه الخطوة بما أن عثرة أخرى ستطوي بعدها أحلام الصعود وتجبر على خوض موسم اخر في الوطني «ب» قد تكون قادرة خلاله على التألق مثلما كان هذا الموسم وقد تفشل في مسعاها، جمعية المدينة قدمت موسما طيبا على كل المستويات سواء في الكبريات أو بقية الأصناف ولكنها لم تعرف كيف تتعامل مع ذهاب إياب «الباراج» على الرغم من أنها خاضت تلك المباراة على ميدانها وأمام جمهورها واليوم ستسعى إلى الفوز حتى تبقي على امالها وتجبر منافسها على مباراة ثالثة فاصلة ستكون خلالها كل الإحتمالات واردة سيما وأنها تضم في صفوفها عناصر قادرة على تقديم الإضافة اليوم وتحقيق المطلوب.

ستسعى جمعية المدينة الجديدة إلى التدارك دون ادنى شك ولكنها لن تكون في طريق مفتوحة ومهمتها لن تكون سهلة بالمرة باعتبار أن مستقبل حمام الشط سيدخل هذا الحوار من أجل الفوز لا غير وحسم أمر البقاء في الوطني «أ» منذ اليوم دون انتظار مباراة فاصلة قد يجد نفسه بعدها في الوطني «ب»، مستقبل حمام الشط حقق المطلوب في المباراة الماضية واليوم ينتظر أن يخوض هذه المواجهة بأكثر أريحية وبمعنويات مرتفعة خاصة وأنها ستكون على ميدانه وأمام جمهوره.. مستقبل حمام الشط لم يستطع تقديم موسم طيب بسبب النتائج السلبية التي عاشها والصعوبات التي اعترضته مثله مثل بقية الفرق النسائية ولكنه سيكون بمقدوره انقاذ موسمه في حال امن بحظوظه ولم يترك مجالا لفتيات المدينة الجديدة للتدارك.

بعد الأكابر منتخبات الشبان تشرع في الجديات
شرع منتخبا الأصاغر والصغريات في الإعداد للألعاب الإفريقية للشباب التي ستستضيفها الجزائر في الفترة الممتدة بين 19 و28 جويلية المقبل والتي سيتنافس على تاجها ثمانية منتخبات تم إلى حد الان التعرف على خمسة منها وهي منتخبنا الوطني ممثل المنطقة الاولى في الصنفين والجزائر باعتبارها المنظم إلى جانب نيجيريا عن المنطقة الثالثة والكامرون عن المنطقة الرابعة بينما عن المنطقة الخامسة سيكون هناك المنتخب المصري الذي ينتظر ان يكون منافسا في الصف الأول لعناصرنا الوطنية عن لقب هذه النهائيات كما كان الحال في مختلف المسابقات الماضية، المقاعد الثلاثة المتبقية التي ستمثل المنطقة الثانية والسادسة والسابعة سيتم التعرف عليها مع اكتمال الدورات الترشيحية.

ويجري حاليا منتخب الصغريات تربصا في العاصمة بينما يتواجد منتخب الأصاغر في مدينة صفاقس وتربص المنتخبين الاول هذا سينتهي يوم 2 جوان المقبل وسيتبع بسلسلة اخرى من التحضيرات حتى يكونا جاهزين للدفاع عن حظوظهما كما يجب في الألعاب المنتظرة التي يبقى ما سيتحقق فيها من نتائج أكثر من هام لشبان المنتخب الذين هم الأساس وحجر الزاوية لمنتخبي الأكابر والكبريات على حد السواء اللذان تبقى نتائجهما ما سيحققان مستقبلا في رباط وثيق مع ما هو موجود في الشبان، منتخب الأصاغر سبق وأن تألق امام المنتخب المصري ورفع على حسابه تاج النسخة الأخيرة من «الكان» لذلك سيكون ضرورة عليه تأكيد تلك الخطوة ومواصلة التألق حفاظا على مكانته.

في انتظار البقية
استهل منتخبا الأصاغر والصغريات تحضيراتهما للألعاب الإفريقية للشباب التي ستكون اعدادية لمنافسات بطولة إفريقيا للأمم في الصنفين التي ستقام بنيجيريا ومدغشقر تباعا بينما مازال منتخب الأواسط لم يشرع بعد في الإعداد لـ«كان» ناميبيا مثله مثل منتخب الوسطيات ومنتخب أقل من 23 سنة في الذكور الذي لا بد أن يشارك في النهائيات القارية حتى يتمكن من استعادة اللقب الذي فرط في نسخته الماضية بسبب خطأ إداري وحرم بعده من مشاركة ثانية في تاريخه في المونديال الذي تواجد فيه في المقابل المنتخب المصري، منتخب الوسطيات وأقل من 23 سنة فتيات لا بد من أن تخصص لهما التحضيرات الكافية حتى يكون بمقدورهما التألق وتحقيق نتائج طيبة في «الكان».. بلادنا ستستضيف «كان» أقل من 23 سنة في الفتيات ومن المؤكد أن الفرصة ستكون سانحة لعناصرنا الوطنية لتقديم الأفضل والفوز بأول لقب في تاريخها يكون الخطوة الأولى نحو الأفضل للكرة الطائرة النسائية وينسينا خيبة منتخب الكبريات في النهائيات القارية الأخيرة التي اكتفى خلالها بالدور الأول على الرغم من أن الكل رشحه للتواجد في النهائي والمراهنة على اللقب والأكيد أن المسؤولية تبقى للجامعة بما انها لم توفر التحضيرات الكافية وترددت في أكثر من مناسبة حول مشاركته في نهائيات الكامرون.

اتحاد النقل الصفاقسي نبع لا يجفّ
سيظل اتحاد النقل الصفاقسي والفرق الصغرى من ناحية الإمكانات على حد السواء نبعا لا يجفّ والمزود الأول لمختلف المنتخبات الوطنية رغم قلة ذات اليد والظروف الصعبة التي تعيشها خاصة من الناحية المادية، واجه اتحاد النقل الصفاقسي هذا الموسم شبح النزول إلى الوطني «ب» ولولا القرار الذي تم اتخاذه في الجلسة العامة الخارقة للعادة الأخيرة لغادر فرق النخبة ولكنه ورغم كل ذلك فان الهيئة المديرة ومدربو مختلف الأصناف واصلوا عملهم وأولى ثمار جهدهم كانت دعوة سداسي لمنتخب الأصاغر في تربصه الحالي في صفاقس وهم محمد بن خليفة وعبد الله شيحة وسيف العايدي وسفيان الخراط وأحمد بوزيدي وأسامة قلال.

دأب اتحاد النقل الصفاقسي كل موسم على التواجد في نهائي البطولة والكأس على حد السواء وهذا الموسم من المنتظر ان يحصد اكثر من لقب بما ان فرق المدارس والأداني والأصاغر حجزت مقعدا في نهائي البطولة وهذه النتائج تدل على الأهمية التي يوليها الفريق لشبانه شأنه شأن الأولمبي للنقل ونسر الهوارية وغير ذلك من الفرق التي لو توفرت لها الإمكانات المادية لامتلكت أفضل العناصر ولشاهدناها تراهن على البطولة والكأس مثلها مثل النجم والصفاقسي والترجي.

المشاركة في هذا المقال

من نحن

تسعى "المغرب" أن تكون الجريدة المهنية المرجعية في تونس وذلك باعتمادها على خط تحريري يستبق الحدث ولا يكتفي باللهاث وراءه وباحترام القارئ عبر مصداقية الخبر والتثبت فيه لأنه مقدس في مهنتنا ثم السعي المطرد للإضافة في تحليله وتسليط مختلف الأضواء عليه سياسيا وفكريا وثقافيا ليس لـ "المغرب" أعداء لا داخل الحكم أو خارجه... لكننا ضد كل تهديد للمكاسب الحداثية لتونس وضد كل من يريد طمس شخصيتنا الحضارية

النشرة الإخبارية

إشترك في النشرة الإخبارية

اتصل بنا

adresse 1 نهج جمال الدين الافغاني 1002 تونس
tel 31389389
fax 71289499